اخبار مميزهعربي

“الحجر الصحي الشامل” من بينها.. الرئيس التونسي يكشف الإجراءات المُتخذة لمواجهة “كورونا”

أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الجمعة، حزمة من الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت رئاسة الجمهورية التونسية، في منشور عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن الإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة تتضمن إعلان الحجر الصحي الشامل على البلاد مع الإبقاء على المرافق الحيوية، وعدم مغادرة المنزل إلّا لتلبية حاجيات للضرورة الحياتية، ومنع التنقل من مدينة إلى أخرى إلّا للضرورة القصوى وطبقا لإجراءات خاصة، وغلق كل المناطق الصناعية الكبرى حيث يوجد عدد مكثف من العاملين والموظفين، وتأمين المرافق الحياتية من أمن وصحة وغذاء.

ودعا الرئيس التونسي، النيابة العمومية إلى الإسراع في مقاومة الاحتكار ومعاقبة كل من يستغل ظروف التونسيين للإثراء، مشددا على ضرورة مدّ السكان بالمواد الغذائية والإبقاء على المحلات التجارية الصغرى مفتوحة مع تزويدها بكل ما تحتاجه، بالإضافة إلى تخصيص مناطق العزل الصحي.

كما دعا “سعيد” المواطنين التونسيين إلى عدم الفزع والهلع، والإنصات فقط لذوي الاختصاص، مؤكدا أن الوضع في تونس تحت السيطرة، مطالبا باعتماد مقاربة عالمية لتطويق الوباء.

وكانت نصاف بن علية، مديرة المرصد الوطنى للأمراض الجديدة والمستجدة، قد أعلنت ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 54 حالة، 36 منها من خارج البلاد و18 محلية، بعد اكتشاف 15 حالة جديدة، اليوم الجمعة، وفقا لموقع موازييك إف إم.

وكشفت نصاف بن علية، عن تسجيل الحالات الجديدة بعد صدور نتائج 79 تحليلا مخبريا، مشيرة إلى إن الإصابات تعود إلى 36 حالة قدمت من الخارج و18 حالة محلية، موزعة كآلاتى:

“13 فى ولاية أريانة – 12 فى ولاية القيروان – 17 فى ولاية تونس – 4 فى ولاية تطاوين – 4 فى ولاية سوسة – 3 فى ولاية المنستير – 3 فى ولاية المهدية – 2 فى ولاية بنزرت – 2 فى ولاية بن عروس وحالة واحدة فى كل من ولايات نابل، مدنين، صفاقس، لافضافة إلى حالة أحخرى فى ولاية قفصة لكنها تماثلت للشقاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق