ليبيااخبار مميزه

9 سفارات في ليبيا تدعو لوقف القتال لإتاحة الاستجابة لتحدي “كورونا”

دعت سفارات 9 دول في ليبيا في بيان مشترك الثلاثاء، إلى وقف فوري وإنساني للقتال، للسماح للسلطات المحلية بالاستجابة لتحدي فيروس كورونا المستجد.

وبحسب بيان مشترك صادر عن السفارات، ونشره الموقع الرسمي لموقع السفارة الأمريكية في ليبيا، اليوم الثلاثاء، دعت سفارات الولايات المتحدة وفرنسا والجزائر وألمانيا وإيطاليا وهولندا والمملكة المتحدة وبعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، إضافة إلى وزارة الخارجية التونسية جميع أطراف النزاع الليبي إلى وقف فوري وإنساني للقتال لتمكين السلطات الصحية من الاستجابة للتحديات التي يشكلها تفشي فيروس كورونا المستجد.

وذكر البيان: “تدعو سفارات الجزائر وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وبعثة الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى وزارة الخارجية التونسية جميع أطراف الصراع الليبي إلى إعلان وقف فوري أو إنساني للقتال، وكذلك وقف النقل المستمر لجميع المعدات العسكرية والأفراد العسكريين إلى ليبيا من أجل السماح للسلطات المحلية بالاستجابة لتحدّي الصحة العامة غير المسبوق الذي يشكله فيروس كورونا المستجد”.

وأضاف البيان: “نعرب عن آمالنا القوية في أن تؤدي هذه الهدنة الإنسانية إلى اتفاق قيادات كلا الطرفين الليبييْن على مشروع وقف إطلاق النار الذي يسّرته الأمم المتحدة في 23 فبراير والذي تمّ التوصل إليه في جنيف في إطار اللجنة العسكرية المشتركة الليبية 5 + 5، والعودة إلى الحوار السياسي”.

وكان قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، وجه الأحد الماضي بتجهيز مستشفى طوارئ داخل قاعدة بنينا الجوية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، وتخصيص جزء من ميزانية قواته لهذا الهدف.

وأعلن رئيس حكومة الوفاق فايز السراج السبت الماضي حالة الطوارئ بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا، وأكد أن بلاده ستغلق كافة المنافذ الجوية والبحرية من الاثنين.

وكانت قد قررت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، الاثنين، تشكيل لجنة عليا لمكافحة وباء كورونا المستجد، تحت اسم (اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا)، لتتولى بالتنسيق مع رئيس مجلس الوزراء مهام توفير كافة المستلزمات والاحتياجات الفنية والطبية والأمنية اللازمة لعمل اللجنة الطبية الاستشارية لمكافحة وباء كورونا والوقاية منه.

وبحسب بيان عن القيادة العامة للقوات المسلحة، تشكل اللجنة برئاسة رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الليبية وعضوية كلا من وزيري الداخلية والصحة بالحكومة الليبية ورئيس اللجنة الطبية الاستشارية، على أن تتولى اللجنة مهام الاشراف على تشخيص الحالات المشتبة بتعرضها للإصابة وعزلها وعلاجها.

وتوكل للجنة اختصاصات الاشراف والرقابة على الدواء والمستحضرات الطبية والصحية والصيدلانية والتجهيزات والمستلزمات والمستهلكات الصحية وضبط تداول كل منتج له علاقة بوباء كورونا، بالإضافة إلى وضع ومراقبة تطبيق معيير الغذاء ومياة الشرب وسلامة البيئة بما يعزز الصحة العامة للسكان.

وتتولى اللجنة متابعة مراكز الابحاث والدراسات العلمية الدولية والاستعانة بها في كل ما يتعلق بمكافحة وباء كورونا، بالإضافة إلى توفير مخابر فنية تقوم بإجراء الفحوث والكشف المبكر على الوباء، لا سيمي رفع مستوى الوعي الصحفي للمواطنين عبر وسائل الإعلام المختلفة.

يشار إلى أن أي جهة في ليبيا لم تعلن حتى الساعة عن تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق