ليبيا

جونز هوبكينز: ليبيا الأقل جاهزية على مستوى العالم لمواجهة كورونا

أعلن مؤشر أمن الصحة العالمي، الذي اعتمدته جامعة «جونز هوبكينز» الأميركية، أن ليبيا ضمن الدول الأقل جاهزية لمواجهة الأوبئة والحد من انتشارها، ومن بينها فيروس «كورونا» المستجد «كوفييد 19» الذي زحف إلى جيرانها.

ويوفر مؤشر الأمن الصحي العالمي ثلاث فئات لمستوى استعداد مختلف البلدان لمكافحة هذا الفيروس، الذي أصبح الآن وباءً، حيث تصنف الأفضل إعدادًا بـ«اللون الأصفر»، الدول المستعدة بـ«اللون البرتقالي» وأقلها استعدادًا بـ«اللون الأحمر» علمًا بأن ليبيا تقع في المستوى الأخير.

وحصلت الدولة الليبية على المرتبة 168 عالميًّا من ضمن 195 دولة حول العالم شملها التقرير بحصولها على 25.7 نقطة، لكن من المفارقات أنها تفوقت على الجزائر التي جاءت في المرتبة الـ173 بـ23.6 نقطة، فيما كان الترتيب مغاربيًّا، بتصدر المغرب المرتبة الـ68 عالميًّا والرابعة أفريقيًّا بـ43.7 نقطة، متقدمة على تونس في المركز الـ122 بـ33.7 نقطة، و موريتانيا في المرتبة الـ157 بـ27.5 نقطة.

وحصلت ليبيا على مراتب متدنية في فئة قدرة الدولة على «منع» نشوء انتشار مسببات الأمراض و«الاكتشاف المبكر والإبلاغ عن الأوبئة ذات الاهتمام الدولي»، إلى جانب ضعف «الاستجاية السريعة» والتخفيف من حدة انتشار المرض، ومدى قدرة «النظام الصحي» على معالجة المرضى وحماية العاملين في القطاع الصحي، و«الامتثال للمعايير الدولية» ومدى «خطر» وقوع الدول في وجه التهديدات البيولوجية.

ولم تسجل ليبيا حالات إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا»، فيما اتخذت حكومتا الوفاق والموقتة إجراءات احترازية للحيلولة دون تفشي الوباء.

وعلى المستوى الأفريقي كانت جنوب أفريقيا الأكثر استعدادًا في المرتبة 34 عالميًّا وكينيا 55 وأوغندا 63، لكنها تقدمت على إثيوبيا 84، مدغشقر 86، ومصر 87، وسيراليون 92، وزيمبابوي 92، والسنغال 95، ونيجيريا 96، وتنزانيا 101، وناميبيا 104، وكوت ديفوار 105، وغانا 105، وليبيريا 111، والكاميرون 115.

وفي منطقة الشرق الأوسط حصلت المملكة العربية السعودية على المركز 47 عالميًّا، والإمارات العربية المتحدة 56، والكويت 59، ولبنان 73، وسلطنة عمان 73، والأردن 80، وقطر 82، والعراق 167، وسورية 188، واليمن 190. أما أفضل الدول استعدادًا على مستوى العالم فهي الولايات المتحدة بنتيجة 83.3 نقطة، تليها المملكة المتحدة 77.9، وهولندا 75.6. وأخيرًا أقل البلدان استعدادًا هي كوريا الشمالية 17.5 والصومال 16.6، وغينيا الاستوائية 16.2.

ومؤشر أمن الصحة العالمي هو مشروع مشترك لمبادرة التهديد النووي ومركز «جونز هوبكينز» للأمن الصحي، وتم إعداده بالتعاون مع وحدة الاستخبارات الاقتصادية التابعة لمجلة «إيكونومست»، والهدف منه «إحداث تغييرات في أمن الصحة على المستويات الوطنية وتعزيز القدرات الدولية على مواجهات تفشي الأمراض المعدية التي يمكن أن تؤدي إلى أوبئة عالمية».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق