اخبار مميزهدوليليبيا

مجموعة الاتصال للاتحاد الأفريقي حول ليبيا تؤكد رفضها التدخلات الخارجية وإرسال المقاتلين

تستضيف أديس أبابا في يوليو القادم مؤتمرا للمصالحة بين أطراف النزاع في ليبيا.

وأعلن 3 رؤساء أفارقة ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وممثلون عن الأمم المتحدة والحكومتين الجزائرية والمصرية، أمس الخميس، في البيان الختامي لاجتماع مجموعة الاتصال للاتحاد الأفريقي حول ليبيا، في الكونغو أن المجموعة قررت عقد المؤتمر الوطني بين الأطراف الليبيين في يوليو 2020م في أديس أبابا بأثيوبيا، طبقاً للقرار الذي اتخذه مؤتمر رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الإفريقي في 2018م.

وأضاف: “تؤكد مجموعة الاتصال إدانتها القوية للتدخلات، وانتهاك حظر الأسلحة، وإرسال واستخدام المقاتلين الأجانب في الأراضي الليبية”.

وشارك في الاجتماع الذي ترأّسه رئيس الكونغو دينيس ساسو، نظيراه الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا، والتشادي إدريس ديبي إتنو، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، ورئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة ماريا لويزا ريبيرو فيوتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق