اخبار مميزهإقتصادليبيا

عصر يتهم المركزي بتبديد مقدرات البلاد ويصفه الكارثة على ليبيا

أكد وزير الاقتصاد بالحكومة الليبية منير عصر، إن المصرف المركزي أصبح يشكل كارثة بالنسبة لليبيا، متهما إياه بتبديد أموال الدولة.

وأوضح عصر “المركزى أصبح هو الكارثة الحقيقية لدولة الليبية وقد بدد مقدرات البلاد وخلق تجارة عملة وتجارة المنتج الجديد سعر النقد وسعر الصك بفارق خرافي هذا المنتج هو صنيعة المركزي”.

وعلق في تصريح لصحيفة صدى الاقتصادية، على مقترح رفع سعر الضريبة إنه ما لم تكن ليبيا موحدة فالحديث عن أي سياسة لن يجد طريقه للتطبيق، وكان الأجدر بالمركزي بدلاً من رفع سعر الضريبة التي استسهلها واعتبرها موردًا؛ أن يستفيد من علاوة أرباب الأسر ويشترى العملة من أرباب الأسر بأن يعطى أرباب الأسر مقابل لها بالدينار الليبي ويوجد سعر بيع النقد وهو يعلم تماماً أن 90% على الأقل يقوموا ببيعها سواء بطاقات وأرقام وطنية غير مشحونة أو بطاقات مشحونة وذلك للحصول على نقد محلي لمواجهة متطلبات الحياة.

وأضاف: ناهيك عن 7 مليارات من النقد الأجنبي تضيع هباء وتستفيد منها البنوك الأجنبية و”فيزا” وتجار العملة وتذهب لاقتصاديات دول أخرى، فلا يعقل ولا يستساغ عقلاً ومنطقاً وقانونا أن 7 مليون مواطن يسافر للحصول على مخصصاته من أرباب الأسر.

وحول مقترح إصلاح الدعم قال “عصر” نحتاج ليبيا موحدة ومنظومات ودارسات وكيفية المساواة بين من يسكن بعيدا عن الخدمات بكيلومترات ومن هو قريب من الخدمات فالأمر يحتاج لدارسة.

وتوقع عصر ارتفاع أسعار المنتجات والخدمات، فلا يعقل أن يقوم المواطن بدفع 200% سعر ضريبة نقد تنعكس على الأسعار ويأتي من جديد لدفع تكلفة زيادة النقل والخدمات وتنعكس على السلع من جديد، أي بمعنى سيكون هناك تضخم كبير سيخفض من قيمة الدينار الليبي وقوته الشرائية، وهذا الموضوع يحتاج إلى تهيئة ودارسة وعدم وجود ضرائب متعددة على السلع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق