اخبار مميزهليبيا

الحويج يؤكد قدرة المغرب على المساعدة في حل الأزمة الليبية

 

أكد وزير الخارجية بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج، أن المغرب قادر على الاضطلاع بدور ريادي في حل الأزمة الليبية.

وأشار إلى أنه ناقش مع وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة، سبل تعزيز العلاقات بين المغرب وليبيا، وتمحورت بالأساس حول خلق منتدى اقتصادي مغربي – ليبي.، لافتا إلى أن تلك المباحثات تندرج في إطار الجهود الرامية لإيجاد حل مستدام، وهو ما يعد في حد ذاته رسالة إلى المجتمع الدولي، مفادها «أننا دعاة سلم وحوار، ونمد أيادينا إلى كل من لديهم الدوافع ذاتها بهدف وضع حد للفوضى، في إطار من التوافق الوطني، مسنود بتوزيع عادل للثروات».

وأضاف الحويج، «نحن عازمون على مواصلة السير على نهج الحوار»، مشيدا بـ«دعم العاهل المغربي وحكمته، وقيادته على الصعيد الإقليمي والأفريقي والدولي»، مبرزا أن المغرب «لديه تجربة واسعة في مجال المصالحة من خلال هيئة الإنصاف والمصالحة، التي مكنت من تسوية ملف انتهاكات ماضي حقوق الإنسان»، وأن بلاده «ترغب في استلهام هذه التجربة».

وأشار الحويج إلى أن «المغرب، الذي لديه تجربة واسعة وكبيرة في حل الأزمات، ليست لديه أي مصلحة إلا أمن ليبيا واستقرارها»، معربا عن إيمانه الراسخ بأسبقية الفضاء المغاربي لتسوية الأزمة الليبية.

وزاد الحويج قائلا: «في هذا السياق أتحدث دائما عن المقاربة المغربية والأفريقية لحل الأزمة الليبية».

وكان وزير الخارجية قد وصل الجمعة، إلى الرباط، حاملا رسالة من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس، حول تطورات الأزمة الليبية والدور الكبير، الذي يمكن للمغرب أن يلعبه في حلها وفي المصالحة بين الليبيين.

وتمحورت المباحثات، التي أجراها الحويج مع بوريطة في مقر وزارة الخارجية، حول «العلاقات السياسية والأمنية بين ليبيا والمغرب، ومكافحة الإرهاب والتدخل التركي في ليبيا، وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتفعيل الاتفاقيات المبرمة سابقاً».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق