المرصداخبار مميزهليبيا

باشاغا: أي طاولة حوار بين الليبيين بمثابة “رصاصة على حفتر”

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، إن القصف لن يتوقف على طرابلس إلا بقيام قوات حكومة الوفاق والقوة المساندة لها بإطلاق هجوم كبير جدًا وإبعاد قوات الجيش الليبي.

وأوضح باشاغا خلال مقابلة خاصة لفضائية “فبراير”، أنه من الضروري أن نعلم جيدًا ما يدور بمخيلات الخصم، “ماذا يحب وماذا يريد وماذا يكرة”، زاعمًا أن المشير خليفة حفتر يعلم أن أي طاولة للحوار بين الليبيين هي نهاية مشروعه قائلًا: “أي طاولة حوار بمثابة الرصاصة على حفتر”.

واسطرد: “لابد أن نعي أن اطلاق أي طاولة حوار لابد وأن تكون مع الليبيين أنفسهم وليس مع حفتر”، لافتًا أن الممثليين الشرعيين عن خيارات الليبيين هم 13 دائرة من مجلس الدولة و13 دائرة من البرلمان، وهؤلاء من يمثلون خيارات الليبيين بشكل عام.

وزعم وزير الداخلية في حكومة الوفاق، أن الدليل على حديثه هو أن “حفتر منع الدوائر الانتخابية الممثلة للمنطقة الشرقية من ان تسطرد في الحوار في جنيف، تحت التهديد، على الرغم من وصولها إلى هناك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق