اخبار مميزهليبيا

اخليل يعترف بوجود “مليشيات” تتحكم بمفاصل الدولة في طرابلس

قال آمر سلاح المدفعية في قوات مصراتة التابعة لحكومة الوفاق، فرج خليل، إن المواقف الدولية التي تنعكس بشكل مباشر على ليبيا لا توضح الواقع الذي يطلبه المجتمع الدولي.

وأوضح اخليل في تدوينة له على صفحته على فيسبوك، إن “السياسة الدولية وانعكاسها علي الداخل وما يجري علي الأرض لا يمكن بأن يصرح باي شيء سياسيا او ما يطلبه المجتمع الدولي وخاصة الأمريكان من مسؤولينا”

وأضاف “لا يمكن لطرف أن يغامر بعروض دولية وخاصة إذا كانت في صالحه لانتشاله من مربع الإرهاب”

وقال إن حكومة الوفاق وقواتها تتمتع باعتراف دولي “مزعوم مزيف” لم نستفد منه شيء من المجتمع الدولي، بالعكس كانت الأمور تسير دوليا لصالح قوات الجيش الليبي طوال تسعة أشهر.

وأضاف “حاليا توجد سياسات دولية تغيرت وفتحت قنوات تواصل مع مسؤولين وخاصة وزير الداخلية بعد حرب ضروس حرب سياسية قوية وطويلة لإقناع شركاء الأسير بالتخلي عنه وخاصة فرنسا والأمريكان”.

وأرجع خليل هذا الإنجاز لصمود قوات الوفاق علي الارض، مبينا أنه “لا يمكن لسياسي او قيادي ان يسمح باستمرار الحرب باستنزاف الطاقة المالية والبشرية لجانبنا”

ورأى ان “الحرب السياسية ليست سهلة ولا مجال لتخوين أحد هنا، كما لا يمكن التصريح بما يدور خلف كواليس السياسة للعامة”

وتابع اخليل قائلا رئيس المجلس الرئاسي فايز “السراج فشل فشلا ذريعا” في رحلات مكوكية لأوروبا وأمريكا بداية الأحداث، ولكن وزير الداخلية المفوض فتحي باشاغا نجح فيما فشل به السراج، مطالبا بمحاسبة المجتمع الدولي وخاصة أمريكا وأن يقدم تنازلات .

وأضاف مؤكدا “نعم توجد مليشيات متحكمة بمفاصل الدولة وسيطرة تامه وهذا ما نعانيه وهذا السبب ما اعطي القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر الذريعة دوليا” للسعي للدخول طرابلس

وتابع أنه من الضروري أن يتم تنظيم هذه المجموعات وإبعاد يدها عن مؤسسات الدولة سواء بالتفاهم او القوة لان مؤسسات الدولة مصدر رزق هذه المليشيات، كما أن الهجمة الأخيرة علي شخص وزير الداخلية وضباطها كان لهذا السبب فقط، إضافة للسعي لعدم بناء الدولة واستمرار سيطرة مليشيات على الخطوط الخلفية

وأشار اخليل إلى أن “أمريكا أعطت وزير الداخلية الفرصة الأخيرة لبسط سيطرته علي مفاصل الدوله وسيادتها للوقوف معهم دوليا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق