رياضةدولي

إرجاء إطلاق النسخة الأولى من الدوري الأفريقي لكرة السلة بسبب “كورونا”

أعلنت رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين أنه تم إرجاء إطلاق النسخة الأولى من الدوري الأفريقي المدعوم منها، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا.

وكان من المفترض أن تنطلق هذه البطولة الجديدة المكونة من 12 فريقاً في 13 مارس الحالي من العاصمة السنغالية دكار، لكن المخاوف من فيروس “كوفيد-19” أدى الى إرجاء انطلاقها، لتنضم بذلك إلى سلسلة طويلة من الأحداث الرياضية التي تأثرت روزناماتها بسبب هذا الفيروس، الذي أودى بحياة أكثر من 3 آلاف شخص حول العالم حتى الآن.

ويأتي هذا القرار بعد يوم واحد على اكتشاف أول حالة مصابة بالفيروس في السنغال، مما يرفع العدد إلى حالتين فقط حتى الآن في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بعد الأولى في نيجيريا.

وأكد رئيس رابطة الدوري الأفريقي ونائب رئيس رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين السنغالي أمادو غالو قرار الإرجاء، قائلاً: “بناء على توصية الحكومة السنغالية بشأن المخاوف الصحية المتصاعدة المتعلقة بفيروس كورونا، سيتم تأجيل افتتاح الموسم الأول من الدوري الأفريقي لكرة السلة”.

وتابع: “أشعر بخيبة أمل لأننا غير قادرين على إعطاء إِشارة انطلاق هذا الدوري التاريخي في الموعد، الذي كان مقرراً، لكننا نتطلع الى إطلاقه المرتقب في وقت لاحق”.

ومن المفترض أن تكون القاهرة (مصر)، سلا (المغرب)، المنستير (تونس)، دكار، لاغوس (نيجيريا) ولواندا (أنغولا) المدن المضيفة للموسم المنتظم لهذا الدوري، الذي أعلن عنه في منتصف فبراير الماضي برعاية دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين والاتحاد الدولي للعبة “فيبا”.

ويشارك في هذا الدوري 12 نادياً من أنحاء القارة السمراء، حيث سيتم اعتماد نظام المجموعتين من 6 أندية في كل منهما، على أن تخوض كل مجموعة مبارياتها في الموسم المنتظم في ثلاث من المدن الستة المضيفة.

ويخوض كل فريق 5 مباريات في الموسم المنتظم، على أن يتأهل أفضل ثلاثة فرق في كل مجموعة إلى الأدوار الإقصائية “بلاي أوف”.

وتتواجه الأندية الستة مع بعضها البعض على أن ينتقل الأربعة الأوائل إلى المربع الذهبي، الذي يقام في العاصمة الرواندية كيغالي، على غرار الدور النهائي، بنظام الاقصاء المباشر من مباراة واحدة فقط، وليس بالنظام المتعارف عليه في الدوري الأميركي او أوروبا، أي بتأهل الفائز بعد فوزه بأربع من أصل 7 مباريات أو ثلاث من أصل خمس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق