ليبيا

شكري يتهم تركيا بالسعي لجعل ليبيا مرتكزا للتنظيمات الإرهابية

اتهم وزير الخارجية المصري سامح شكري، تركيا بالسعي لجعل ليبيا مرتكزا للتنظيمات الإرهابية والمقاتلين الأجانب، مضيفا أن هذه التدخلات والممارسات التركية لها تأثير بالغ الخطورة على الأمن القومي المصري وعلى أمن جميع دول الجوار وعلى أمن الساحل والصحراء، وتعزز زيادة العمليات الإرهابية في الدول.

وأكد شكري، رفض بلاده أي تدخل خارجي في شئون ليبيا، لاسيما التدخل العسكري التركي الذي يؤجج الصراع ويطيل أمد الأزمة ويؤثر سلبا على الجهود المبذولة من أجل إعادة الوحدة بين الشعب الليبي واستعادة مؤسسات الدولة وإعلاء المصلحة الوطنية وتحقيق الاستقرار والحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.

وبين شكري، أن بلاده انخرطت في مسار برلين؛ وكان من الأهمية القمة التي عقدت على هذا المستوى من الدول الفاعلة وما استخلصته من توجه لمحاولة إعادة المسار السياسي ووقف الأعمال العسكرية، والتعامل مع قضايا مهمة مثل انتشار المحاربين الأجانب الإرهابيين في الساحة الليبية وتأثير ذلك على المحيط المباشر سواء لدول الجوار أو لدول الساحل والصحراء.

وحول مذكرتي التفاهم الموقعتين بين حكومة الوفاق وتركيا، ذكر: “الاتفاق البحري في حد ذاته ليس ماسا بأي مصالح مصرية، لكن الاتفاق الأمني بالتأكيد قد يترتب عليه مزيد من تدخل قوى إقليمية على الأراضي الليبية، وهذا أمر مرفوض ليس فقط من مصر، لكن من دول الجوار كافة، لأنه يزيد من حدة الصراع والاستقطاب ويخل بموازين القوى داخل ليبيا بشكل لا يحقق مصلحة الشعب الليبي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق