ليبيا

“دغيم ” يحذر : البعثة الأممية تحاول خلق مجلس تأسيسي بديل عن “النواب” و “الدولة”

حذر عضو مجلس النواب زياد دغيم من انقلاب قد يصيب العملية السياسية في ليبيا على ثورة فبراير والإعلان الدستوري.

وأوضخ “دغيم” في تصريحات إعلامية أن ما تسرب من اجتماعات المسار السياسي التي تديرها البعثة الأممية لدى ليبيا في جنيف حول طرح فكرة تحويل منتدى الحوار السياسي إلى مجلس تأسيسي وبديل عن مجلسي النواب والدولة ليكون صاحب الحق في منح الثقة للحكومة القادمة والمجلس الرئاسي الحالي، هو انقلاب على ثورة فبراير والإعلان الدستوري.

 

وأضاف دغيم أنه قد يتفهم المطالبة بذلك من أنصار النظام السابق الذين يتحججون بعدم وجودهم بالبرلمان الذي أتاح لهم المشاركة السياسية الكاملة بإلغاء العزل السياسي وقانون العفو العام، لكن الغريب طرح الفكرة أو قبولها من رئيس حزب ورئيس أول حكومة وفق الإعلان الدستوري القائم.

وأشار دغيم إلى أن بيان النائب علي كشير بتعليق مشاركته بالحوار فيه إشارة واضحة لتخوفه من تجاوز البرلمان.

وختم دغيم حديثه بالقول إنه “ليس تصعيدا ولكن إنقاذا لليبيا ومستقبلها لا مفر من التمسك بالمادة 12 من الاتفاق السياسي وحث مجلس الدولة على احترام الآليات الداخلية لمجلس النواب في تشكيل لجنته، وخلق مسار ليبي ليبي وفق المادة 12 التي أمست جزءا من الإعلان الدستوري الليبي منذ التعديل رقم 11 في نوفمبر 2018”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق