اخبار مميزهفيديوليبيا

“سلامة” يكشف حقيقة تدخل البعثة الأممية في تحديد ممثلي “النواب” بمفاوضات جينيف

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، إن التصعيد الحالي في ليبيا يهدد بالتحول إلى حرب إقليمية بين أطراف غير ليبية.

وأضاف “سلامة”، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، بجينيف، وتابعته “المسار”: “الدول التي تدخلت في الصراع بليبيا أعلنت التزامها بالمسارات الثلاثة”، مؤكدا أن الهدنة في ليبيا شهدت انتهاكات خطيرة خلال الساعات القليلة الماضية.

ونفى المبعوث الأممي، تبعية قرار الاتحاد الأوروبي بمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا إلى الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن الوضع في ليبيا خلال اليومين الماضيين ينذر باحتمال حدوث انهيار كامل للهدنة.

وتابع: “الوفود المشاركة في الحوار السياسي، طُلب منها المغادرة لأسباب مختلفة، منها من دعا إلى تأجيل المفاوضات، ومنها من وضع علينا شروطا تعجيزية في اللحظة الأخيرة بعد أن كان قد قبل بالآلية التي وضعناها للحوار”.

وواصل: “أريد أن أحيي من طلب من البعثة الأممية الاستمرار في المفاوضات وانطلاق الحوار السياسي”، مشيرا إلى أن نصف المدعويين بقوا في جينيف وتشاوروا خلال 3 أيام على الأفكار التي وضعتها البعثة الأممية أمامهم، إما فيما يخص آلية العمل داخل المسار السياسي أو جدول أعماله.

وشدد على أنه سيدعو خلال الأيام القليلة المقبلة إلى جولة جديدة من مباحثات المسار السياسي.

واستكمل: “رئيس مجلس الدولة وضع شروطا إضافية للمشاركة في المسار السياسي لم يتحدث عنها أثناء محادثاتي معه، وهناك لاعبين لهما نشاطا كبيرا في سوريا وليبيا على حد سواء، وهناك تفاعل متبادل بين النزاعين، لا يساهم في أي سلام في الموقعين”.

واستطرد: “النساء المدعوات للمشاركة في الحوار السياسي، قررن البقاء لأنهن يشعرن بأنه لا يجوز إضاعة الوقت في التفاصيل السخيفة للبحث عن حل للأزمة، فهناك 7 أشخاصا بقوا و6 غادروا جينيف”.

وعن اتهام البعثة الأممية بالتدخل في تحديد المشاركين من مجلس النواب الليبي، في المفاوضات السياسية بجينيف، قال: “كذب من النوع الوقح، فهناك آلية واحدة نفذت على المجلسين في طرابلس وطبرق، وهي تنص على، أن يجتمع أعضاء كل دائرة انتخابية ويصوتون على من يمثلهم وحدث هذا الأمر في مجلس الدولة بحضور 4 ممثلين للبعثة الأممية للتأكد من عدم إقصاء أحد عن التصويت وحدث الأمر عينه تماما في مجلس النواب بحيث أن الدوائر الـ 13 انتخبت بكامل حريتها وبوجود ممثلين للبعثة الأممية ممثليها في حوار جينيف”، مختتما: “البعثة الأممية نفذت حرفيا ما تعهدت به”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق