اخبار مميزهفيديوليبيا

الغرياني: الهدنة “وهم” ولا يلتزم بها حتى “المجانين”.. والهجوم الكاسح على العدو “واجب شرعي”

قال الصادق الغرياني، مفتي دار الإفتاء بطرابلس، إن الهدنة عبارة عن “ترويض” لليبيين، مشير إلى أنها تنحاز للعدو وتستهدف فرض سياسة الأمر الواقع في ليبيا.

وأضاف “الغرياني”، خلال استضافته في برنامج “الإسلام والحياة”، المذاع عبر فضائية “لاتناصح”، اليوم الأربعاء، وتابعته “المسار”: “وقف إطلاق النار مجرد “وهم” لا أساس له، وهو بمثابة أن حكومة الوفاق تعاقدت مع نفسها على وقف إطلاق النار لأن الطرف الآخر لم يوقع عليه أو يلتزم به، وهذا حتى المجانين لا يفعلونه”، مشيرا إلى أنه لا يجوز وقف إطلاق النار مع عدو يحتل ثلاثة أرباع الأراضي الليبية، بحسب قوله.

وتابع: “وقف إطلاق النار مجرد “صدى” لما في عقول أعضاء البعثة الأممية، ونحن أصحاب القرار والأمر في بلادنا وليست علينا وصاية والبعثة الأممية والمجتمع الدولي الذي يدعي ظاهريا أنه يقف على الحياد ويتدخل بمنطق البحث عن مصلحة الليبيين”، مستطردا: “ولكننا نعلم أن القرار الليبي مسلوب ولا يملك المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أي قرار”.

وواصل: “ليبيا لسيت مزرعة للمجتمع الدولي، كما أنها ليست مرهونة، ولابد أن يكون لنا حق في الكلام عن مستقبل بلادنا”،مستطردا: “حكومة الوفاق تراجع بياناتها كثيرا، لأنها تخاف من جرح مشاعر الأمم المتحدة والمبعوث الأممي”.

واستكمل: “ليس هناك قانونا في الدنيا يمنع حق الدفاع عن النفس، فالحرب في طرابلس مشروعة بكل القوانين والشرائع”.

ومضى قائلا: “لا تبقوا مكتوفي الأيدي وويجب على الجميع أن يجمعوا أمرهم على العدو، ويقوموا بهجوم كاسح ليخرجوه من طرابلس وهذا واجب شرعي عليهم”.

وأكد أنه لا يوجد وقف إطلاق للنار وما تقوم به الأمم المتحدة مجرد تضليل وخداع وتخدير لليبيين فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق