اخبار مميزهليبيا

السراج: تعاون طرابلس مع أنقرة حق شرعي وواجب سيادي

قال رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، إن تعاون طرابلس مع أنقرة حق شرعي لها، وواجب سيادي لحماية مواطنيها من ماوصفهم بـ“المعتدين”، موضحًا أن حكومته خاطبت “عدة دول لمساعدتها، فيما استجابت تركيا للأمر.

وبين السراج في تصريحات، اليوم الأربعاء، أن حكومته خاطبت عدة دول منها الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وإيطاليا وتركيا، فيما استجابت تركيا لطلبه.

ورأى رئيس حكومة الوفاق أن مذكرة التفاهم الأمنية والعسكرية المبرمة مع تركيا، هي “حق شرعي لحكومة الوفاق، وواجب سيادي تجاه الشعب الليبي. ودفاعا ضد الاعتداء”.

وتطرق السرّاج، إلى مصير محادثات اللجنة العسكرية 5+5 بجنيف، التي تهدف لتحقيق وقف إطلاق نار دائم في ليبيا، وإلى المباحثات السياسية التي تتواصل في جنيف تحت مظلة الأمم المتحدة.
وقال: “نحن دعاة سلام، ولم نطلب هذه الحرب، التي خضناها دفاعا عن أنفسنا، وعن أهلنا وعن منازلنا، وهدفنا الوصول إلى دولة مدنية ديمقراطية”.

وأشار إلى أن “محادثات اللجنة العسكرية 5+5 بجنيف، مستمرة، بالتأكيد المشوار مازال طويلا”.

وحول المباحثات الهادفة لتحقيق سلام ووقف إطلاق نار دائم في بلاده، قال السرّاج: “للأسف نحن لم نجد شريك معنا طيلة السنوات الماضية، على أمل أن يحدث هناك إنجاز وتقدم في هذا المسار، وتقف هذه الحرب، لأن هذه الحرب بالنسبة لليبيين، ليس هناك رابح فيها، الجميع خاسر”.

واستطرد: “هناك دمار للبنية التحتية، ونزوح للسكان من منازلهم، وهناك دمار للمطارات، بالأمس كان هناك قصف لميناء طرابلس، وقبلها قصف كلية عسكرية، قصف مراكز إيواء المهاجرين. هذه كلها تداعيات الحرب التي لم يسلم منها الليبيون سواء في طرابلس أو باقي المدن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق