اخبار مميزهليبيا

دبرز: مفاوضات المسار الأمني لم تُحرز أي تقدم.. والأوضاع السياسية في ليبيا تذهب إلى “الجمود”

كشف عضو مجلس الدولة، بالقاسم عبد القادر دبرز، أسباب عدم مشاركة المجلس في الحوار السياسي الذي كان مقررا عقده في العاصمة السويسرية، جنيف يوم غد الـ 26 من فبراير بين الأطراف الليبية.
 
وقال “دبرز”، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الثلاثاء: “جاء القرار على خلفية عدم إحراز أي تقدم في مفاوضات المسار الأمني 5+5″، مشيرا إلى أن مجلس الدولة علق مشاركته وذهابه إلى جنيف حتى يصدر فعليا عن الطرف الآخر ما يظهر حسن النوايا، وهو تسجيل تقدم في مفاوضات المسار الأمني، والانسحاب من مناطق جنوب العاصمة.
وحول الأرضية الممكنة للعودة إلى طاولة المفاوضات بجنيف، أضاف عضو مجلس الدولة: “مطالبنا العادلة تجعلنا نحمل كامل المسؤولية للطرف المعتدي”، معتبرا أن الأوضاع السياسية بهذا التعنت ذاهبة إلى “جمود”.
 
وتابع “لقد انتهت الجولة الثانية من المسار الأمني ولم تحرز أي تقدم يذكر، والمبعوث الأممي لا يريد أن يفصح عن المسؤول عن فشلها”.
 
وبين أنه في حال ذهبت هذه الجهود أدراج الرياح واتضح إصرار الطرف الآخر على الحل العسكري، فلا خيار أمام حكومة الوفاق الوطني إلا مجابهة العدوان ودحره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق