ليبيا

البدري: لدينا قواعد إيطالية وتركية في ليبيا.. وتصريحات “ماس” مضللة

 

هاجم عبد السلام البدري نائب رئيس مجلس الوزراء بالحكومة الليبية قرار الاتحاد الأوروبي باستحداث آلية مراقبة الحدود الليبية، لافتا إلى أنه لم يشر إلى القاعدة الإيطالية في مصراتة، والتركية في طرابلس والتي يفد الإرهابيون إليها.

وقال البدري، في تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية، إن “قرار الاتحاد الأوروبي بمراقبة الحدود الليبية لم يشر إلى القاعدة الإيطالية في مصراتة والقاعدة التركية في طرابلس والتي يتوافد إليها آلاف المرتزقة والإرهابيون السوريون والتركمان، بالإضافة إلى الضباط الأتراك الذين يقودون معارك الإرهابيين في غرب ليبيا، مع العلم بأن تركيا هي عضو فاعل في حلف الناتو (حلف شمال الأطلسي) الذي يتشكل من معظم أعضاء الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف البدري أن تصريحات وزير الخارجية الألماني ، هايكو ماس، مضللة وتعطي انطباعا بأن الحدود الشرقية هي مصدر تهريب السلاح وأن غرب ليبيا والعصابات الحاكمة في طرابلس هي الحمل الوديع. نأمل أن يعيد الوزير الألماني تصريحاته وأن يتحرى الصدق”.

وأكد أن “وقف تدفق السلاح أمر مهم جداً ولكن من المهم أيضاَ الجهة الخارجة عن القانون التي تجند المرتزقة جهاراً نهاراً ولقد تم الإعلان عن ذلك عن طريق الرئيس التركي أردوغان، كما أن الإرهابيين الدوليين موجودون في غرب ليبيا ويتقاضون مرتبات عالية مقابل قتل الليبيين والعمل على إنشاء قاعدة إرهابية تديرها الدولة العثمانية التي تعمل على تخريب العالم العربي”.

 

وكان الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أعلن، أمس الاثنين، أن الاتحاد وافق على مهمة لمراقبة تنفيذ قرار حظر حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، وأعرب عن أمله في أن تبدأ المهمة عملها آخر مارس/آذار المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق