ليبيااخبار مميزه

السراج: أجهزة مخابرات بمساعدة ليبيين انطلقت لإجهاض حلم فبراير

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، إن كثيرا من القوى الإقليمية تعلم أن ليبيا تمتلك كل المقومات التي تمكنها إن استقرت أن تكون رقما أساسيا وصعبا في المعادلة الإقليمية.
وتابع: نحن دعاة سلام ونسعى لتحقيق الاستقرار ولم ندخر جهدا في تحقيق الوفاق”.

وأضاف السراج في كلمة له بمناسبة ذكرى 17 فبراير، عبر صفحة المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي على فيسبوك، أن هذه القوي تدرك “أن الآباء المؤسسين قد وضعوا حجر الأساس لبناء الوطن والتاريخ قد يعيد نفسه مع الأحفاد إذا ما نبذوا خلافاتهم وانطلقوا معا في مسيرة تنموية شاملة بخطى ثابتة”

واستطرد قائلا: “لأجل إجهاض حلم فبراير انطلقت أجهزة المخابرات في دول عدة في التخطيط لزعزعة استقرار هذا البلد وإثارة الفتن وضرب أبناءه بعضهم ببعض” وذلك بمساندة بعض أبناء ليبيا الذين بدأوا بإثارة النعرات لجهوية والانفصالية وتضخيم بعض القضايا الجانبية على حساب القضايا الوطنية الكبرى.

وأكمل: “تم توظيف الأشخاص المستعدون لتحقيق ذلك باستخدام “ذريعة مكافحة الإرهاب…وتم جلب المرتزقة من كل حدب وصوب ورهن بعض القواعد العسكرية للأجنبي واستنزفت أموال البنوك والمصارف الوطنية لتمويل الحرب” مضيفا “كانت البداية أن دمرت أجزاء من بنغازي وبعدها أجزاء من درنة وتم العبث بالجنوب ونسيجه الاجتماعي وأغلق النفط مصدر قوت كل الليبيين وفي كل مرة كان الشباب هو وقود هذه المعارك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق