اخبار مميزهدوليليبيا

موسكو تكشف أسباب عدم تصويتها على قرار مجلس الأمن حول ليبيا وتطلق تحذيرا هاما

حذرت وزارة الخارجية الروسية من أن لغة الإنذار وانتهاج السبل أحادية الجانب، لن تساعد في دفع التسوية الليبية.

وكشفت الخارجية، في بيان حول قرار مجلس الأمن الدولي أن ” امتناع الوفد الروسي عن التصويت، لأن مؤلفي الوثيقة البريطانيين رفضوا مراعاة نقاط مبدئية بالنسبة لنا. نود التذكير، بأن انضمامنا إلى الأحكام النهائية لقمة برلين، كان مشروطا بضرورة تنسيقها لاحقا مع الليبيين”.

واضافت الوزارة انه خلال مرحلة مناقشة مشروع القرار، تمسكت موسكو بموقف يركز على أن الليبيين أنفسهم فقط، يجب أن يقرروا مستقبل بلادهم، وهذا المبدأ يجب أن يشمل كل التوصيات لكل الأطراف الليبية، بما فيها مقررات مجلس الأمن.

وأردفت الوزارة: “نود التذكير، بأن انضمامنا إلى الأحكام النهائية لقمة برلين، كان مشروطا بضرورة تنسيقها لاحقا مع الليبيين”.

وقالت: “مما يثير الشكوك أكثر، الإصرار المستمر في الترويج للخطط الموضوعة، دون مراعاة آراء الليبيين”.

وشددت الخارجية، على أن روسيا ستواصل العمل مع اللاعبين الليبيين الرئيسيين، لحفزهم على التوصل إلى هدنة دائمة في أقرب وقت ممكن، ومناقشة إجمالي القضايا المتعلقة باستعادة وحدة الدولة الليبية وتطبيع الحياة في البلاد.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، الأربعاء مشروع قرار طرحته بريطانيا، رسخ نتائج مؤتمر برلين حول ليبيا، حظي بتأييد 14 دولة فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق