ليبيا

سيالة : يجب أن يكون لليبيا دور محوري في إدارة الأموال والأصول في الخارج

 

 

دعا وزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد سيالة ، إلى ضرورة أن يكون لدولة ليبيا دور محوري في إدارة ومتابعة ما تحققه الأموال والأصول الليبية في الخارج من عوائد لا يشملها القرارات الدولية الصادرة بشأن تجميدها.

جاء ذلك خلال كلمته التي القاها باجتماعات الدورة العادية الـ (36) للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي المنعقدة في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا .

واضاف “سيالة” أن هذه القرارات أبعدت ليبيا عن مراقبة هذه الأموال والإشراف عليها، والتي تم إيداعها من قبل القنوات الرسمية في إطار تنفيذ سياسة ليبيا للاستثمار في الخارج.

وأشار سيالة إلى أنه كان من المفترض أن تكون الأموال محصنة من أي تهديد بموجب القرارات الدولية، مطالباً بأن تتم الاستفادة من عوائدها داخلياً في دعم الاقتصاد الوطني والعملة.

وبيّن سيالة أن بريطانيا تجاهلت كل القرارات الدولية لاستصدار تشريع من مجلس العموم لإقتطاع جزء من هذه الأموال لسداد تعويضات عن أحداث لم يكن الشعب الليبي مسؤلاً عنها، وقد تم تسويتها في وقت سابق، منوهاً بأن هذه الأموال هي لصالح المواطنين الليبيين والأجيال القادمة.

وكشف سيالة أن الوفاق تقدمت بطلب لمجلس الأمن الدولي لتعديل قراره الذي جمد بموجبه الأموال والأصول الليبية في الخارج، بحيث يعطي ليبيا ومؤسساتها الاستثمارية حق إدارة الأموال والأصول دون فك التجميد عليها، وذلك لتحقيق الغرض الأساسي وهو مصلحة الشعب الليبي صاحب هذه الأموال، مؤكداً على أن سلب حق الإدارة ساهم بشكل كبير في انخفاض العوائد، وطالب معالي الوزير الدول الأفريقية الأعضاء في مجلس الأمن الدولي دعم هذا الطلب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق