اخبار مميزهليبيا

خارجية الوفاق: أمددنا خطوطنا الأمامية بالسلاح بالتعاون مع تركيا.. ومستعدون للحل العسكري

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، محمد الهادي القبلاوي، إن حكومة الوفاق استعدت للحل العسكري من كل الجوانب انطلاقا من مذكرة التفاهم مع تركيا للحفاظ على الدولة الليبية والحكومة الشرعية.

وبحسب ما نقلته الصفحة الرسمية لـ “عملية بركان الغضب”، أضاف “القبلاوي”، في تصريحات لوكالة “الأناضول” التركية: “أمددنا كل خطوطنا الأمامية بالعتاد والسلاح اللازم وليس أمامنا إلا الحل العسكري”، متابعا: “صمودنا لا حدود له، وسنقلب الموازين لإرجاع المعتدين إلى أماكنهم قبل 4 أبريل الماضي، لأن الدعم اللوجستي أضحى ظاهرا للعيان في محاور القتال، وحاليا نرتب لما بعد عملية طردهم من جنوب طرابلس”.

وأشار، إلى أن حكومة الوفاق اقترحت خلال مؤتمر برلين حول لييبا، “إنشاء صندوق لتعويض المتضررين والنازحين”، تدعمه الدول التي تسببت في الانتهاكات.

وتابع: “لا إشكالية في مشاركة أنصار القذافي ضمن الشخصيات الـ 14 التي سيختارها غسان سلامة، لأن حكومة الوفاق يتواجد فيها أفراد من أنصاره، مردفا: “هناك توافق داخل الحكومة بضرورة تمثيل لكل هذه التيارات، لأن مرحلة المصالحة تقتضي فتح الباب أمام الجميع لإعادة الاستقرار في ليبيا”.

وواصل: “مؤتمر جينيف قد يغير المشهد ليكون بداية المشوار الأخير للوصول إلى ليبيا المدنية، بشرط التزام الطرف الآخر بالقرارات، أو سينضم هذا المؤتمر لسابقيه”.

ونفي وجود مقاتلين أو عسكريين سوريين، في صفوف قوات حكومة الوفاق، موضحا: “اتفاقنا مع الدولة التركية لإرسال خبراء وهم يتواجدون في طرابلس بهدف تدريب عناصرنا، وبالتالي كل الجنود يتبعون للدولة التركية، وحتى الآن نسير بخطوات تابثة لتحقيق كل ما جاء في مذكرة التفاهم لتفعيلها بشكل كامل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق