اخبار مميزهليبيا

صحيفة إيطالية تكشف تورط سفينة في تهريب أسلحة من تركيا لليبيا

ذكر تقرير صحفي إيطالي أن سفينة دخلت رسميا ميناء جنوة بسبب تعطلها واحتجزت لفحوصات فنية، موضحا أنه بعد توقف لثلاثة أيام خرج بحار شاب وهو الضابط الثالث على متن السفينة وكان لديه قصة يرويها.

ونقلت وكالة نوفا الإيطالية عن الصحيفة إشارتها إلى أن البحار الشاب ظهر في مركز الشرطة البحرية في الميناء حيث طلب الحماية واللجوء السياسي مقابل سرد تفاصيل ما شاهده أثناء إقامته على متن سفينة الشحن التي ترفع العلم اللبناني وتدعى (بانا)، فيما يتعلق الأمر بتجارة أسلحة غير قانونية بين تركيا وليبيا.

ولفتت الصحيفة إلى أن التحقيق يجري في القضية الآن من قبل مديرية مكافحة المافيا في جنوة وشعبة التحقيقات العامة والعمليات الخاصة (ديجوس)، بينما يتعلق الأمر بفرضية الإتجار الدولي في الأسلحة.

وأوضح التقرير أن السفينة ترسو الآن في ميناء ميسينا، وبعد زيارة مفوض التصديق، ينتظر عمليات التحقق الإدارية من مكتب الميناء.

وأكد رواية البحار شريط فيديو وجد على ملف مجهول من خبير في التبليغ عن المخالفات في ليبيا، حيث أطلع البحار ضباط الشرطة في إيطاليا عليه.

وفي الفيديو، يمكن رؤية الوسائل العسكرية المختلفة، بما في ذلك الدبابات، بينما أعلن مالك السفينة على الورق نقل المركبات التي تم إلغاؤها من السجلات الأوروبية ليتم تصديرها لأي مكان آخر، وفي هذه الحالة في شمال إفريقيا.

وتابع التقرير أنه من الضروري العودة إلى الوراء لبضعة أيام، اعتبارا من 28 يناير، عندما اعترضت مصادر عسكرية فرنسية سفينة البضائع في المتوسط، حيث قاموا بتصويرها، ويظهر من الصورة أن برفقتها فرقاطة عسكرية تركية، وهو ما رفضته أنقرة، لكن الفرنسيين لا يثقون في حليفتهم في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ولذلك كثفوا دورياتهم قبالة ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق