اخبار مميزهفيديوليبيا

الغرياني: جينيف إنجاز لحفتر لا لليبيا.. و”الوفاق” أطلقت سراحه بعدما كبلنا يده

قال الصادق الغرياني، مفتي دار الإفتاء بطرابلس، إن ما يجري هو “ترويض” لفرض سياسة الأمر الواقع في ليبيا.

وأضاف “الغرياني”، خلال استشافته في برنامج “الإسلام والحياة”، اليوم الأربعاء، وتابعته “المسار”: “هناك أجزاءً من جنوب طرابلس محتلة، ولم يعد أحد من المسؤولين في حكومة الوفاق أو المجلس الرئاسي يتكلم عن انسحاب العدو من طرابلس”.

وتابع مفتي دار الإفتاء بطرابلس: “منذ وقف إطلاق النار والعدو تمدد وضم رقعة جغرافية أخرى في مدينة سرت، والأمور أصبحت تسوء، وهذا تفريط في البلد وحقوق المقاتلين، فالعدو لم يتوقف عن خرق وقف إطلاق النار في جنوب طرابلس”.

وواصل: “حكومة الوفاق أطلقت سراح العدو بعدما كبلنا يده”، متساءلا: “لماذا فرط المسؤولون في حقوقهم ودماء شهدائهم وسارعوا بالموافقة على المشاركة في جنيف ولم يشترطوا رجوع حفتر”.

وتحدث عن لقاءات اجتماعات اللجنة العسكرية في جينيف، قائلا: “إذا كانت هذه اللقاءات حققت إنجازا كما قال المبعوث الأممي، أقول نعم لكن لحفتر لا لليبيا”، متابعا: “مسؤلو الوفاق سارعوا بالموافقة على المشاركة في حوار جينيف، في حين أن العدو هو القوي لأنه يحتل الأرض، فهل يصدق أحد أن يتخلى العدو بالمفاوضات عن الأرض الذي احتلها بقوة السلاح”.

واستكمل: “المفاوضات ستكون شكلية وصورية وسيقودها المبعوث الأممي بنفس الطريقة التي اتخذها المبعوث الأممي السابق ليون في اتفاق الصخيرات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق