ليبيا

مجلس الدولة: سنعقد جلسة طارئة قبيل حوار جنيف للتأكيد على ثوابتنا

عقد مجلس الدولة جلسته العامة الخمسين بمدينة طرابلس لمناقشة تطورات الأوضاع السياسية والعسكرية في البلاد.

وأوضح المكتب الإعلامي لمجلس الدولة أن أعضاء المجلس أكدوا أن الوفد المشارك في حوار جنيف ليس مخولا بالتوقيع على أي اتفاق إلا بعد الرجوع إلى المجلس، وأن هناك جلسة طارئة ستعقد قبل ذهاب الوفد في منتصف فبراير حين يتم تأكيد الموعد النهائي للحوار لوضع مزيد من التوضيح لرؤية المجلس وتأكيد الثوابت التي سيبني مشاركته عليه.

وقدم رئيس مجلس الدولة خالد المشري في مستهل الجلسة إحاطة عن مشاركته رفقة عدد من أعضاء المجلس بالقمة الثامنة لرؤساء وحكومات دول اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا بالكونغو برازافيل أواخر الشهر الماضي، مشيرا إلى أن وفد المجلس أحاط المشاركين بالقمة بما تمر به ليبيا من أوضاع، مؤكدا على جملة من الأمور المهمة التي تتمسك بها حكومة الوفاق في العاصمة طرابلس لحل الأزمة الليبية.

وبشأن الحوار المرتقب عقده في جنيف برعاية الأمم المتحدة، أكد المشري على ضرورة تصحيح المسار العسكري والأمني أولا من خلال لجنة 5+5 قبل المضي في المسار السياس، لافتا إلى أن وفد حكومة الوفاق قد وصل إلى جنيف للمشاركة في المسار العسكري، مؤكدا أن مخرجات المسار العسكري سيبنى عليها الموقف السياسي ونوعية المشاركة في الحوار السياسي.

كما أكد على مطالبة المجلس للبعثة الأممية بتمثيل المرأة في الحوار من خلال إحداث “كوتة” بمقعدين من مجلس الدولة ومقعدين من مجلس النواب موضحا أن البعثة تدرس الموضوع وسترد عليه قريبا، مبينا أن اختيار المجلس للحوار ليس عجزا وإنما هو لإيقاف نزيف الدم وإيجاد حل سلمي للأزمة الليبية، مضيفا أن خيار المواجهة العسكرية مازال قائما في حال استمر الجيش ورفض الانسحاب وإيقاف العمليات العسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق