ليبيا

كاتب فرنسي: باريس سببت الفوضى في ليبيا للإطاحة بالقذافي

أكد الكاتب الفرنسي مايكل برزان، صاحب كتاب” الإخوان آخر الأنظمة الشمولية في العالم” أن فرنسا هي سبب الفوضى في ليبيا وليست أمريكا، مشيرا إلى أن ساركوزي فعل ذلك من أجل الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وعن ما سببه الغرب من فوضى في ليبيا واستمرار دعمه للإخوان المسلمين هناك، قال برزان “إن فرنسا وقتها قررت ولأسباب إنسانية – حسب وصفه – أن تتدخل هناك وتقود التحالف والذي كان هدفه الرئيسي الإطاحة بالرئيس الليبي معمر القذافي، وتبعت الولايات المتحدة فرنسا دون تفكير ولكن جهود الجميع آلت إلى فشل لا يمكن لأي قوة أجنبية أن تسيطر عليه”.

وأضاف الكاتب الفرنسي: “في مثل هذا الموقف الذي كان فيه كل طرف إما ممولا أو يتم اللعب به عن طريق دولة أجنبية مثل قطر وفي هذا الموقف من الفوضى العامة – التي خرجت وظهر فيها القاعدة وداعش وأصبح هناك العديد من أمراء الحرب الذين ليس لهم معالم – وبات الموقف غير مقروء يصعب التنبؤ به وأضحت ليبيا مستنقعا حقيقيا لكل القوات الأجنبية وسط حلم الجميع بــ “فك الارتباط السريع”، لافتا إلى أن الدوحة لعبت ببعض الأطراف عن طريق تمويلها من أجل التمهيد لسيطرة الإخوان على ليبيا”.

وقال برزان: “ووفقا لخطب ترامب فإن الموقف لن يتغير بنسبة كبيرة، فإن ترامب أعلن نفسه مؤيدا لسياسات الإصلاح، ولذلك يريد أن يضع نهاية للحروب التي تقوم بها الولايات المتحدة خارج حدودها، وهو ما ينذر بالانسحاب من هذه الصراعات وبالتالي تجنب حرية الاختيارات وهي بأية حال خيارات سيئة بسبب اللاعبين الكثر المتورطين وإذا حدث هذا الانفصال والانسحاب فلن تنتهي الفوضى في ليبيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق