اخبار مميزهليبيا

3 طلاب ليبيين يفضلون البقاء في “الصين” رغم جهود لإجلائهم

فضل 3 من الطلاب الليبيين المقيمين في مدينة ووھان الصینیة، المنكوبة، والمتفشي فيها فيروس كورونا بشكل كبير، البقاء، وعدم المغادرة، رغم جهود قد بذلتها حكومة الوفاق، بالتنسيق مع دولة الجزائر لإجلائهم عبر طائرة قامت الحكومة الجزائرية بإرسالھا لإجلاء مواطنیھا.

وقالت وزارة الخارجیة بحكومة الوفاق، على صفحتھا الرسمیة على الفیسبوك “تتابع وزارة الخارجیة بحكومة الوفاق باھتمام بالغ ظروف وأحوال مواطنین لیبیین مقیمین بمدينة ووھان الصینیة وھم ستة طلبة أحدھم ترافقه زوجته يدرسون في المدينة المنكوبة”.

وأضافت خارجیة الوفاق، “وفي إطار علاقات التعاون المتمیزة التي تربط دولة لیبیا بالجمھورية الجزائرية الشقیقة تقوم وزارة الخارجیة حالیا بالتنسیق وعلى أعلى المستويات لإجلاء الطلبة، فیما اختار أحد الطلبة اللیبیین طوعا عدم العودة وفضل البقاء”، وتابعت “وسیتم ترحیل المواطنین اللیبیین من الجزائر إلى لیبیا بترتیبات مع السفارة اللیبیة بالجزائر”.

وبحسب البيان، تم التواصل مع الجكومة الجزائرية لطلب إجلائهم عبر الطائرة التي قامن بإرسالها لإجلاء مواطنيها وتفضل الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون مشكورًا بتوجيهاته بالخصوص.

وتم التوصل مع الطلبة المذكورين بداية ابدى منهم احدهم ترافقه زوجته استجابة لخطة الإجلاء وترحيلهم إلى ليبيا، فيما اختار احد الطلبة بمحض إرادته عدم المغادرة.

لاحقا وخلال اللحظات الأخيرة لإجراء ترحيلهم في المطار اختار عدد 3 طلبة آخرين البقاء ليصبح إجمالي من تمت إجراءات إجلائهم من المدينة المنكوبة عدد 2 طلبة احدهم ترافقه زوجته، وسيتم ترحيلهم لاحقًا إلى ليبيا بترتيبات مع السفارة الليبية بالجزائر فور وصولهم.

ومع تواصل ارتفاع حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا القاتل والتي سجلت 37 حالة وفاة إضافيّة، بدأت عمليات إجلاء مئات الأجانب من الصين الأربعاء، إذ وصل نحو 195 أمريكيا و206 يابانيين من ووهان، إلى كاليفورنيا وطوكيو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق