عربيليبيا

الخارجية المصرية تحذر من الأدوار الخارجية المقوضة لاستقرار ليبيا

حذر  نائب وزير الخارجية المصري للشئون الأفريقية السفير حمدي سند لوزا، من الأدوار الخارجية الهدامة والمقوضة لفرص الاستقرار في ليبيا ودول الجوار ومنطقة الساحل، وعلى وجه الخصوص ما يتم من نقل للإرهابين والمرتزقة من سوريا إلى ليبيا.

جاء ذلك خلال كلمة مصر في أعمال الدورة الثامنة للجنة الأفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا، والتي عُقدت بالعاصمة الكونغولية برازافيل الخميس.

وأوضح بيان الخارجية المصرية، اليوم السبت، أن لوزا رحب بمقترح الرئيس الكونغولي عقد منتدى جامع في 2020 للمصالحة بين الليبيين، ودعا إلى التدقيق في اختيار المُشاركين فيه، وأن يكون ولاؤهم الأول للدولة الليبية، وليس لأهداف ونوازع ضيقة أو خاصة.

كما أنه استعرض الجهود المصرية المبذولة في إطار مساندة الأشقاء في ليبيا، بما في ذلك اللقاءات التي استضافتها القاهرة للبرلمانيين وللقيادات الليبية، واتصالات مصر مع الدول الرئيسية الفاعلة لضمان شمولية التعاطي مع الأزمة، وعدم اختزالها في مسار محدد مع التذكير بضرورة العمل بالتوازي مع المسارات السياسية والاقتصادية والأمنية على السواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق