اخبار مميزهليبيا

صنع الله يبحث مع “إيني” كيفية التعامل مع تبعات إقفال المنشآت النفطية

التقى رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، يوم الأربعاء الماضي، في العاصمة طرابلس، بوفد من شركة إيني الإيطالية برئاسة أليساندرو بوليتي، رئيس عمليات الاستكشاف والإنتاج، وذلك للاطلاع على حسن سير المشاريع المشتركة القائمة، ومناقشة تبعات إقفال الموانئ النفطية على الشعب الليبي والمنشآت النفطية، واستعراض الخطط المستقبلية.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في منشور عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن “صنع الله” أعرب عن شكره للمدير التنفيذي لشركة إيني، كلاوديو ديسكالزي، لاهتمامه بمستقبل الطاقة في ليبيا ودعوته لاستئناف عمليات الإنتاج فورا، وذلك حسبما صرّح به لوسائل الإعلام: “بالنسبة لهم (الشعب الليبي)، فإن إنتاج النفط بمثابة الأكسجين، ولذلك يجب استئنافه”.

وأضافت: “تعمل المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني معا من خلال شركة مليته للنفط والغاز التابعة للمؤسسة، والتي تُعتبر أكبر شركة منتجة للنفط المكافئ بليبيا، وفي ظل إعلان حالة القوة القاهرة على الحقول والموانئ النفطية المتواجدة في المنطقة الشرقية، والإغلاق القسري لخطوط نقل النفط في الحقول المتواجدة بالمنطقة الجنوبية، تم وقف الإنتاج بحقلي أبو الطفل والفيل اللذان تشرف على تشغيلهما شركة مليته للنفط والغاز، وقد تسبب ذلك بخسارة في إجمالي الإنتاج تقدر بحوالي 155 ألف برميل من النفط يوميًا، و145 مليون قدم مكعب قياسي من الغاز المصاحب يوميا، مع خسارة كبيرة في الإيرادات تقارب 9.4 مليون دولار أمريكي يوميا”.

وأكدت كل من المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني على ضرورة إعادة فتح الحقول لضمان استمرار العمليات بها، مشيرين إلى أن تواصل الإقفالات سيتسبب في تآكل المعدات وتلفها، فضلا عن الآثار السلبية على حجم الإنتاج، وما سيترتب عن ذلك من تكاليف مرتفعة لاستبدال المعدات، بحسب المنشور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق