اخبار مميزهليبيا

كرموس يكشف لـ” المسار” كواليس المناقشات بشأن حوار جنيف

خاص المسار / حنان منير

أكد عضو مجلس الدولة، عادل كرموس، أن قرار تسمية أعضاء اللجنة المشاركة في منتدى الحوار السياسي المزمع عقده نهاية الشهر الجاري، في مدينة جينيف السويسرية، يأتي ضمن جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامه وذلك من أجل تكملة الحوار الذي رعاته البعثة بين الأطراف الليبية وفقا للاتفاق السياسي والذي توقف في مراحله الأخيرة عند اللقاء بدولة تونس.

وأضاف كرموس في تصريح خاص لـ” المسار” أن الطرفان توصلا إلى تأجيل عدة نقاط خلافية، مؤكدين على ضرورة التوصل لاتفاق بشأن تقليص المجلس الرئاسي إلى رئيس ونائبين ورئيس حكومة منفصل عنه إلا أنه لم يتم التوصل في ذلك الوقت إلى آلية الاختيار وبالتالي فإن أساس الحوار سينطلق من هذه النقطة

وشدد كرموس، على أن البعثة متواصلة مع مجلس النواب أيضا إلا أن الأمر يختلف مع مجلس النواب باعتباره منقسم الآن مضيفا لا اعتقد أن اختيار أعضاء النواب سيكون سهلا وسلسا كما في مجلس الدولة، على حد تعبيره

وكان مجلس الدولة، أصدر برئاسة خالد المشري، الثلاثاء، قرارا بتسمية أعضاء اللجنة المشاركة في منتدى الحوار السياسي المزمع عقده نهاية الشهر الجاري، في مدينة جينيف السويسرية، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وتضمنت المادة الأولى من القرار رقم (1) لعام 2020، لمجلس الدولة، أسماء الأعضاء المشاركين في منتدى الحوار السياسي في جينيف، ونصت على: “تشكل لجنة الحوار من 13 عضوا من أعضاء مجلس الدولة المنتخبين عن كل دائرة انتخابية وهم، الساده فوزي رجب العقاب رئيسا، وكل من، محمد أحمد أبو سنينة، ومنصور بريك الحصادي، وإبراهيم عبد العزيز صهد، وموسى فرج صالح، وعبد الجليل محمد الشاوش، وعبد القادر عمر أحويلي، وعلي عبد العزيز علي، وسليمان عريبي الأعمى، وعمر محمد أبو ليفة، ومحمد مفتاح تكالة، وعبد الفتاح سعد حبلوص، وفتحي علي أرحومة، كأعضاء.

كما نصت المادة (2) من القرار، على أنه تتولى اللجنة المشار إليها في المادة الأولى من هذا القرار المشاركة والمناقشة في أعمال منتدى الحوار السياسي بجينيف.

وأشار القرار إلى أن أعمال اللجنة تنتهي بانتهاء الأغراض التي أنشئت من أجلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق