اخبار مميزهليبيا

برلماني أوروبي: الصراع الإيطالي الفرنسي حول ليبيا فتح المجال لتركيا وروسيا

اعتبر رئيس لجنة الشؤون الدستورية في البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني، أن الضغينة بين إيطاليا وفرنسا فتحت المجال لتدخل روسيا وتركيا في ليبيا.

وقال تاياني في تصريحات نقلتها آكي الإيطالية، إنه “ينبغي تفضيل الحس السليم لإعادة تفعيل عملية صوفيا”.

وأضاف تاياني أن “إعادة تشغيل عملية صوفيا ضروري من أجل الحفاظ على السيطرة في منطقة وسط البحر المتوسط، ​​وضمان عودة مكانة أوروبا بالنسبة ليبيا”، حيث “فسحت الضغينة بين ايطاليا وفرنسا، المجال مفتوحا لروسيا وتركيا”.

واقترح تاياني أن تكون عملية صوفيا لإبقاء البحر المتوسط تحت السيطرة الأوروبية، “لتكون لأوروبا كلمة محسوبة أكثر ليس لمجرد التعامل مع قضية الهجرة، بل لوقف تجارة الأسلحة أيضًا، يصبح كل شيء مختلفاً تماماً”.

وأضاف “إذا أردنا أن نمتلك كلمة في أوروبا وفي العالم، فيجب أن نعمل على المستوى الأوروبي”.

وتابع البرلماني الأوروبي، أن “علينا العمل معًا وإلا فلن نحمي المصلحة الوطنية”، فـ”كما رأينا، إن الضغينة بين الإيطاليين والفرنسيين في ليبيا أدت إلى وصول الأتراك والروس”. لذلك، “آمل أن نتوصل في النهاية إلى اتفاق” بشأن عملية صوفيا.

وأكد أن “أوروبا لا يمكنها التخلي عن الريادة في ليبيا، لأنه عند وجود فراغات ما يشغلها شخص آخر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق