اخبار مميزهليبيا

الأمم المتحدة تُشعر بالقلق ازاء الأثر الواقع على المدنيين في ليبيا

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إنه يشعر بالقلق ازاء الأثر الواقع على المدنيين في ليبيا، من جراء القصف والغارات الجوية على المناطق السكنية، والحوادث المتكررة التي تستهدف العاملين في مجال الطب والمرافق الطبية.

وبحسب تقرير قدمه غوتيريش لمجلس الأمن الدولي، عن الأوضاع في ليبيا، فإن التدخلات الخارجية في ليبيا زادت بقدر أكبر، منذ اندلاع الاشتباكات في أبريل 2019، لا سيما من حيث الأعتدة الحربية وما أبلغ عنه من وصول المزيد من المقاتلين والمرتزقة الأجانب إلى البلد.

وحث غوتيريش جميع الأطراف على تجنب القصف الجوي أو القصف البري للمناطق السكنية، وشددت على جميع الأطراف ضمان احترام العاملين في القطاع الطبي والمستشفيات وغيرها من المرافق الطبية.

وشدد على أن الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية تنتهك القانون الدولي الإنساني وقد تشكل جرائم حرب، ويجب محاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

ورحب تقرير الأمم المتحدة بالخطوات المتخذة من أجل وقف إطلاق النار برعاية رئيس الاتحاد الروسي ورئيس تركيا، وحث التقرير جميع الأطراف المتحاربة على التعجيل في تعزيز وقف الأعمال العدائية الذي أتاحته هذه الرعاية والتعاون دون شروط، بما في ذلك عملية برلين.

وأبدى غوتيريش تفاؤله بقمة برلين وهدفها المتمثل في توحيد المجتمع الدولي لدعم إنهاء النزاع وتحقيق العودة إلى العملية السياسية وتهيئة الظروف اللازمة لإجراء حوار بين الأطراف الليبية، وإن أي دعم أجنبي للأطراف المتحاربة لن يؤدي إلا إلى ترسيخ النزاع الدائر ويزيد من تعقيد الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى التزام دولي واضح بالتوصل إلى حل سلمي للأزمة الكامنة في البلد.

وحث التقرير جميع الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية على أن تدعم بقوة هذه المبادرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق