اخبار مميزهليبيا

غوتيريش: 150% نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي في ليبيا

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن الضريبة المنخفضة تدريجيا على أسعار صرف العملات الأجنبية التي فرضها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في سبتمبر عام 2018، أدت إلى تحفيز الودائع وتقويض السوق السوداء، مشيرا إلى أن الإيرادات المتوقعة من هذه الضريبة في عام 2019 تتجاوز الـ 20 مليار دينار ليبي، والتي من شأنها أن تبقى على فائض في الميزانية العامة التي تشرف عليها حكومة الوفاق.

وأضاف غوتيريش، في تقرير مقدم لمجلس الأمن الدولي، عن البعثة الأممية للدعم في ليبيا: “في حين أن معظم الإيرادات المتأتية من الضريبة على أسعار صرف العملات الأجنبية مدرجة في الميزانية العامة، وأن مصرف ليبيا المركزي بدأ مؤخرا في نشر تقارير الميزانية بانتظام، لا يزال هناك نقصا في الشفافية فيما يتعلق بالأشخاص الذين يستطيعون الحصول على السعر الخاضع للضريبة مقابل السعر الرسمي”.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة: “وفي جنوب ليبيا لاتزال السيولة النقدية تشكل تحديا بسبب عجز فرع المصرف المركزي الرسمي في غرب ليبيا وفرع المصرف المركزي الرسمي في شرق ليبيا عن تقديم أموال نقدية”، مشيرا إلى أن الناتج المحلي الإجمالي انخفض منذ أبريل 2019، بمقدار الثلثين وسجل الدين زيادة كبيرة بسبب النزاع الليبي.

وواصل: “على الرغم من أن الدين الذي يديره مباشرة مصرف ليبيا المركزي، انخفض إلى 56 مليار دينار ليبي فالدين في فرع المصرف المركزي في شرق ليبيا زاد إلى 43 مليار دينار ليبي ونتج عن ذلك أن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي بلغت 150%”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق