اخبار مميزهليبيا

مصر: ليبيا مسألة أمن قومي بالنسبة لنا.. وهذه “وجهة نظرنا” لحل الأزمة

كشف السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، وجهة نظر مصر بالنسبة لحل الأزمة الليبية.
وقال راضي، في تصريحات صحفية نقلتها “روسيا اليوم”، اليوم السبت، إن وقف إطلاق النار في ليبيا وحده غير كاف ولا يمكن ضمان ديمومته بدون مسار سياسي شامل يجمع كافة الأطراف ويتعامل مع كل جوانب الأزمة سواء السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية أو الأمنية.

 
وأضاف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية: “الرئيس السيسي أكد بوضوح أن ليبيا مسألة أمن قومي بالنسبة لمصر”، متابعا: “لدينا 1200 كم حدود برية مشتركة بخلاف الحدود البحرية، ومصر تؤمن تلك الحدود على مدار الساعة من جانب واحد رغم أنه في حالة أي حدود مشتركة بين دولتين يتم اقتسام مسؤولية تأمينها”.
 
وأكد “راضي”، أن موقف مصر واضح وثابت ومن الضروري أن يشمل الحل النهائي بعض النقاط بحيث تكون حزمة شاملة وعلى رأسها مسألة توزيع الثروات بشكل عاجل، وأن تكون هناك آلية منضبطة لضمان توزيعها بشكل عادل.
 
وشدد على ضرورة وقف تدفق المقاتلين الأجانب الذين يتم جلبهم من الخارج سواء من سوريا أو غيرها من المرتزقة والمتطرفين والإرهابين المسلحين بما يزيد الوضع تعقيدا، مطالبا الجميع بالتعامل مع الجيش الليبي باعتباره القوة الشرعية النظامية المعترف بها كقوة أساسية منوط بها حفظ الأمن في ليبيا كلها وهو الموقف الذي تردده مصر.
 
واختتم: “يجب أيضا التعامل مع التدخلات الخارجية التي أصبح من الواضح أنها تزيد مساحة الفرقة وخاصة أن كل طرف له أجندته ومصالحه ويجب التحرك فقط لمصلحة الشعب الليبي والدولة الليبية، وعلى ضرورة إنفاذ وتفعيل إرادة الشعب الليبي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق