ليبيا

بعد اتهامات للجيش.. “صنع الله” يناشد “عقيلة صالح” بالتدخل لفتح الموانئ النفطية

ناشد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ، مصطفى صنع الله ، اليوم السبت ، رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح ، بالتدخل الفوري وإصدار التعليمات لوقف إغلاق الموانئ والحقول النفطية خدمة للمصلحة العامة .

جاء ذلك في رسالة بعث بها “صنع الله ” إلى مجلس النواب قدم خلالها النتائج الحتمية – حسب وصفه- لإغلاق الموانئ والحقول النفطية ، وعلى رأسها خسائر يومية بقيمة 55 مليون دولار .

وذكّر “صنع الله” بموقف المؤسسة الثابت والمطالبة المستمرة لتعزيز الشفافية في جوانب الإنفاق الحكومي وعدالة التوزيع بين أبناء الشعب الليبي ، مشيرا إلى أن ذلك ضمن أولويات مسار برلين في الجانب الاقتصادي .

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط أصدرت قرار بإعلان القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط من موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة.

واتهمت المؤسسة الجيش الليبي في بيان لها عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك بأنه وراء قرار الإغلاق، وقالت: “المؤسسة الوطنية للنفط تعلن حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط من قبل القيادة العامة من موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة”.

بينما أوقف أبناء القبائل والمدن الليبية المتواجدين بميناء الزويتية النفطي، تصدير النفط من جميع الموانئ النفطية بدءا بميناء الزويتية.

وطالب الأهالي جهات الاختصاص والمجتمع الدولي بفتح حساب لإيداع النفط حتى تشكيل حكومة تمثل كل الشعب الليبي.

 

وأكد أبناء القبائل والمدن الليبية المتواجدين بميناء الزويتية النفطي، رفضهم لما وصفوه “اتفاقية الخزي والعار الموقعة بين الخونة في المجلس الرئاسي وتركيا”، مطالبين المجتمع الدولي بإلغاء اعترافها بحكومة الوفاق.

 

كما أعلن أبناء القبائل والمدن الليبية المتواجدين بميناء الزويتية النفطي، دعمهم الكامل وغير المحدود لقوات الجيش الليبي.

 

وكانت قد اتهمت المؤسسة الوطنية للنفط القيادة العامة للجيش الليبي بأنها هي التي أصدرت تعليمات إلى إدارات كلّ من شركة سرت للنفط، وشركة الهروج للعمليات النفطية، وشركة الواحة للنفط، وشركة الزويتينىة للنفط، وشركة الخليج العربي للنفط -وهي شركات تابعة للمؤسسة الوطنية للنفط- بإيقاف صادرات النفط من موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة.

 

لكن اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، نفى الأمر وأكد أن الحدث حدث جماهيري وشعبي بامتياز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق