ليبيا

صحيفة إل ميساجيرو تكشف عن مرسوم إيطالي لإرسال قوات إلى ليبيا

ترجمة - المسار

كشفت صحيفة “إل ميساجيرو” الإيطالية عن مساعي وزارة الدفاع لإعداد مرسوم مهمة جديد لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن “وزارة الدفاع تعد مرسوم مهمة جديد يأخذ في الاعتبار الحاجة إلى تعزيز وجودنا في ليبيا، مضيفة أن البعثة الإيطالية المؤلفة من حوالي 250 رجل تعمل حالياً، على حماية مستشفى مصراتة الميداني وتدعم خفر السواحل الليبي”.

وذكّرت الصحيفة في مقال لها ترجمته صحيفة المسار، بتصريحات وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غيريني عن الحاجة إلى “إعادة تشكيل” المهام التي يمكن أن تجلب في نهاية المطاف المزيد من الرجال والوسائل إلى ليبيا، وتحولهم عن سيناريوهات الأزمات الأخرى.

ولفتت الصحيفة إلى أن “وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو يواصل الضغط من أجل إنشاء مهمة تدخل في ليبيا”، وذلك لضمان احترام وقف إطلاق النار، مؤكدة أن ذلك “ينبغي أن يتم بناء على طلب الليبيين”، مشيرا إلى أن السراج ألمح إلى استعداده لذلك، وقالت الصحيفة أنه تنتظر “هذا السيناريو المحتمل”

ونوهت الصحيفة إلى أن “التخلص من مهمة صوفيا، وزيادة توافر الوحدة الإيطالية في ليبيا ، يعني الاستعداد لمهمة محتملة يمكن للأمم المتحدة أن تعدها كختام لمؤتمر برلين، ولهذا السبب أعادت إيطاليا في الآونة الأخيرة تركيز علاقاتها مع الفصيلين المتعارضين في ليبيا وبدأت سلسلة من الاتصالات أيضًا مع الدول التي تدعم الجيش الليبي “.

ورأت الصحيفة الإيطالية أن “فتح وقف إطلاق النار لمحة عن المحاولة الإيطالية لاستعادة دور رئيسي في القضية الليبية، مبينة أنه بعد الإعلان عن الهدنة، ضاعفت أطراف إيطالية جهودها للوصول إلى مؤتمر برلين بدور سلمي، وبدعم من الاتحاد الأوروبي أيضًا، حيث أجريت اتصالات هاتفية مع فلاديمير بوتين ومع السراج”

وقالت الصحيفة إن كونتي يستعد لرحلة اليوم إلى أنقرة حيث سيلتقي بالرئيس التركي أردوغان ويلتقي في اليوم التالي في القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي”، معقبة أنه من الضروري أن تجمع إيطاليا جميع أبطال القضية الليبية المضطربة التي بدأت في عام 2011 بالمهمة الأقل ارتجالية التي أرادها الفرنسيون.

وأكدت الصحيفة أن كونتي يجب أن يناقش مع أردوغان الاتفاق الأخير الذي وقعته تركيا في نوفمبر مع السراج والذي يهدف إلى إعادة تصميم الحدود البحرية من خلال خلق نوع من الاستمرارية بين ليبيا وتركيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق