ليبيااخبار مميزه

انتهاء مفاوضات موسكو دون اتفاق

انتهت منذ قليل المحادثات التي جرت اليوم الاثنين، حول هدنة في ليبيا بين وزراء الخارجية والدفاع لروسيا وتركيا مع قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، دون التوصل إلى اتفاق.

وأعلن حميد الصافي، المستشار الاعلامي لرئيس البرلمان الليبي، انتهاء المفاوضات بين الأطراف الليبية في موسكو انتهت دون اتفاق مبرم، لافتًا إلى أن هناك توافق فقط على قضية المساعدات الإنسانية

وقال الصافيفي تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية، “المفاوضات انتهت دون التوصل إلى توقيع اتفاق”، مشيرًا إلى أن هناك محادثات أخرى في موسكو ولكنها قد لا تعقد غدًا، موضحا أنه لم يعقد أي لقاء مباشر بين السراج وحفتر في موسكو.

وأعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في وقت سابق من اليوم، أن محادثات روسية-تركية بصيغة 2+2 (وزراء خارجية ودفاع الدولتين) قد بدأت في موسكو، لينضم إليهم ممثلو ليبيا في وقت لاحق.

وكان طرفا النزاع في ليبيا قد أعلنا وقف إطلاق النار، اعتبارا من يوم 12 يناير، بناء على مبادرة من روسيا وتركيا، خلال لقاء جمع الرئيسين، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي في إسطنبول.

وكان قد وصلا قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، الاثنين، إلى موسكو، لإجراء محادثات من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وتواصلت المحادثات لاحقا بسلسلة لقاءات منفصلة بين الوفود،لأكثر من 6 ساعات، وراء أبواب مغلقة أمام الإعلام.

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية أن هذه المحادثات تأتي استمرارًا لمبادرة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، لوقف إطلاق النار في ليبيا اعتبارا من منتصف ليل 12 يناير والتي أعلن طرفا النزاع الليبي استجابتهما له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق