عربي

“الدستوري الحر التونسي” يطالب بسحب الثقة من “الغنوشي” بعد زيارته تركيا

أعلن الحزب الدستوري الحر في تونس، اليوم الاثنين، عن مطالبته بسحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، وذلك بعد زيارة مفاجئة له قام بها إلى تركيا ولقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة مغلقة.

وبحسب بيان اعلن عنه الحزب في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، فإن سحب الثقة من الغنوشي، تعد الوسيلة الوحيدة المتاحة، لمساءلته قانونيًا.

رئيسة الحزب عبير موسي قالت: “لقد تفاجأنا بعد ساعات من التصويت على عدم منح الثقة للحكومة، برئيس البرلمان يتوجه الى تركيا ليجري مقابلة مغلقة مع رئيس دولة أجنبية. هذا مناف للأعراف الديبلوماسية وللنظام الداخلي للمجلس (البرلمان)”.

ومضا الحزب فعليًا في جمع إمضاءات لنواب البرلمان لتمرير العريضة أولا. ومن ثم الدعوة للتصويت لسحب الثقة التي تشترط التصويت بالأغلبية المطلقة.

والتقى الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية الفائزة في الانتخابات التشريعية، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد أن صوت البرلمان ليل الجمعة بأغلبية واسعة ضد منح الثقة للحكومة المقترحة من مرشح الحزب الحبيب الجملي.

وكان قد اعلن حزب حركة النهضة في وقت سابق بأن لقاء الغنوشي بأردوغان كان بصفته رئيسا للحزب ووفق موعد سابق.

وأوضح في بيان مقتضب بأن اللقاء بحث “التطورات الجديدة في المنطقة والتحديات التي تواجهها. ودعوة رجال الأعمال الأتراك لزيارة تونس والاستثمار فيها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق