اخبار مميزهليبيا

«دوردة»: الوفاق حكومة عملاء.. وأطالب الشعب الليبي بنصرة جيشهم

كتب: عادل الغنيمي

قال رئيس جهاز الأمن الخارجي السابق، أبوزيد دوردة، إنه كان يعلم قبل أحداث 2011، أن شيءً ما يحاك لليبيا على يد تنظيمات مصنفة في الخارج كإرهابية تم إعادة عناصرها للداخل وعاثت في البلاد خرابًا وقتلًا وسرقة.

وأضاف “دوردة”، خلال تصريحات متلفزة، على قناة ليبيا الآن، مساء أمس الأحد، أن الشعب الليبي يتعرض اليوم أيضًا لاعتداء ولكن من قبل دهة معلومة وهي تركيا بمساعدة حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج ضد الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر.

وتابع رئيس جهاز الأمن الخارجي: “السراج طالب الأتراك بغزو ليبيا كتركي يتعامل مع أعمامه الأتراك لأنه تركي أبً عن جد وهذا الأمر موثق لدينا بالدليل فحكومة الوفاق ليست سوى مجرد حكومة عملاء غير شرعية”.

وأكد أنه قابل السراج عندما كات في سجن الهضبة وتحدث معه ووجد أن هذا الرجل لا يعرف مايدور حوله وينفذ أوامر الإخوان المسلمين بالهاتف، مضيفًا أن هذه الجماعة أداة لهدم الدين أسسها اللقيط حسن البنا –بحسب قوله-.

وتابع: “الإخوان هربو من مصر وليبيا والسودان إلى معقلهم تركيا ويريدون العودة من جديد، بعد أن نهبوا ثروات بلادهم فقيادات الإخوان المسلمين الليبيين نهبوا البنوك والمال العام ونقلوها إلى تركيا وأفقروا الليبيين”.

وأوضح “دوردة”، أن تنظيم الإخوان يريد لليبيا أن تكون بيت مال التنظيم لتثبيت حكم تركيا في بلاده والمنطقة برمتها، مشيرًا إلى أن خالد الشريف أجبر سجناء وعمال في سجن الهضبة على تعبئة الذخائر والأسلحة ونقلها من طرابلس إلى التنظيمات في بنغازي و درنة بينما كانت الأموال تصرف له من الحكومة وينقلها إلى تركيا.

ووجه رئيس جهاز الأمن الخارجي كلمة إلى الشعب الليبي، قائلًا: “يا أيها الليبيين هذا جيشكم قادم من الغرب والشرق والجنوب توكلوا وأنصروه فلن ينصركم غيره من بعد الله، أقول كلمتي لكم أنصروا جيشكم وتحرروا من خوفكم فلم يعد لديكم أمل سواه، معنويات المليشيات في طرابلس منهارة ولم يعد أمامهم إلا الاستغلال من قبل الأتراك وأردوغان وعدوانه”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق