ليبيااخبار مميزه

“تسييري بلدية أجخرة”: سنضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بتراب ليبيا

استنكر المجلس التسييري لبلدية أجخرة، قرار البرلمان التركي بالموافقة على إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق.

وقال المجلس في بيان، حصلت “المسار” على نسخة منه: “ما أقره البرلمان التركي بالموافقة بإرسال قوات تركية تحارب على الأرض دفاعا عن العاصمة طرابلس، هو انتهاك لسيادة الدولة الليبية خاصة وللدول العربية عامة”.

وأضاف المجلس التسييري لبلدية أجخرة: “أنه سيعود بنا إلى الحكم العثماني الذي خيم على بلادنا مدة 3 قرون من الظلم والاستبداد، والذي أنهى عهده بتسليم الدولة الليبية إلى الإيطاليين دون أي مقاومة”، متابعا: “فنحن هنا نقول لتركيا إن قراركم هذا جاء متزامنا مع تضحيات آباءنا وأجدادنا ضد الغزو الإيطالي بمعركة الكوز بمدينة أجخرة وكذلك معركة الهواري بمدينة الكفرة، والتي أجريت أحداثها خلال شهر يناير عام 1929، والتي ذكر خلالها الأجداد مقولتهم الشهيرة ” مرحب بالجنة جت تتدنى””.

وتابع: “نذكركم بأن الأبناء على خطى الآباء والأجداد، وأخيرا وليس آخرا فإن بلدية أجخرة في الوقت الذي تستنكر فيه هذا العدوان على بلادنا، ندعوا جميع أبناء الوطن أن يلبوا نداء جيشهم العربي الليبي بقيادة المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر، وأن تكون صوتا واحدا يداوى من أجل الوطن، وأن نضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بتراب الوطن”.

واختتم: “عاشت ليبيا حرة أبية والخزي والعار للخونة والمندسين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق