اخبار مميزهعربيليبيا

مجلس الدولة يدعو لنقل مقر الجامعة العربية: أصبحت إدارة بوزارة الخارجية المصرية

ندد المجلس الأعلى للدولة التابع لحكومة الوفاق، بالتصريح الصادر عن أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بشأن رفض التدخلات الخارجية غير العربية في الشأن الليبي.

وقال المجلس في بيان، حصلت “المسار”، على نسخة منه، إن الأمين العام لجامعة الدول العربية وضع تفسيراً مغلوطاً لما جاء في نص القرار الصادر عن مجلس الجامعة والمتعلق برفض التدخلات الخارجية في ليبيا، مشيرا إلى أنه حصرها في التدخلات الخارجية غير العربية.

وأضاف: “المخالفات المتكررة للأمانة العامة لنص وروح ميثاق الجامعة العربية، وخروجها عن المهام المناطة بها، ومحاولتها تسيير الأمانة حسب توجهات دولة المقر مصر، وعدم احترامها لسيادة الدول الأعضاء، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الأمانة أمست إدارة من الإدارات بوزارة الخارجية المصرية، فباتت مقيدة بتوجهاتها ورهينة لسياساتها”.

وتابع: “لم تقم الأمانة العامة للجامعة العربية بأي مبادرة في اتجاه وقف العدوان على طرابلس إحدى عواصم الدول الأعضاء رغم مرور 9 أشهر على بدأه وارتكاب كل تلك الجرائم بحق المدنيين، ولم تلعب أي دور إيجابي في سبيل التوصل إلى تسوية للأزمة الليبية، متجاهلة بذلك كافة قرارات مجلس الجامعة حول ليبيا”.

وواصل: “لا يخفى على الجميع أن دولة مصر التي تحتضن مقر الأمانة العامة للجامعة تعتبر من أكبر الداعمين لمجرم الحرب حفتر الذي تمرد على السلطة الشرعية وفق ما نص عليه الاتفاق السياسي، الذي أكدت الجامعة العربية على أنه أساس لأي حل سياسي للأزمة الليبية”.

واخختم: “المجلس الأعلى للدولة يؤكد على أن هذا التحيز الواضح للأمانة العامة، وفقدانها للحيادية وارتهان قراراتها لمصر بالمخالفة لميثاق الجامعة وسيادة أعضائها، يجعل من مصر دولة غير مؤهلة لاحتضان مقرها، إذ أن استمرار تواجده في مصر سيجعلها عاجزة عن أداء مهامها ولعب أي دور إيجابي تجاه الدول الأعضاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق