ليبيا

أردوغان يطلق سراح مئات الدواعش من سجونه تمهيدًا لإرسالهم إلى ليبيا

في الوقت الذي تنقل فيه تركيا المئات من مقاتلي داعش من سوريا إلى ليبيا، يقوم النظام التركي حاليا بإخلاء سبيل المئات من منتسبي داعش توطئة للدفع بهم إلى الساحة الليبية في مهمة جديدة قد تكون الأسوأ على الإطلاق، وفقا لما أفادت به وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال مراقبون إن ما زعمته تركيا عن محاربة داعش ووضع مئات من مقاتلى التنظيم من سوريا والعراق فى سجونها – فى إطار التحالف الدولى لمحاربة داعش – قد بانت حقيقته الآن وهى أن “سجناء داعش فى تركيا” لم يكونوا سجناء فى واقع الأمر بل كانوا في معسكرات تجميع معظمها فى منطقة “اكاكلي” التركية القريبة من الحدود السورية بها كل وسائل الترفيه انتظارا لشن حملة إرهاب جديدة وأن مصابيهم كانوا يتلقون العلاج في المشافي التركية تحت غطاء منظمات إغاثية وإنسانية تعمل تحت غطاء كامل من الحكومة التركية.

وأكد خبراء المركز الأوروبي لمكافحة التطرف – ومقره ستوكهولم – أن النظام التركي قد تعمد بالفعل ممارسة التضليل المعلوماتى للعدد الفعلي لعناصر داعش الموجودين على الأراضي التركية توطئة للدفع بهم في مهام جديدة تخدم خطط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فى السيطرة على الشرق الأوسط وإرهاب حلفائه الغربيين فى حلف شمال الأطلنطي، ففي إشارة مضللة قال أردوغان إن بلاده قد ألقت القبض على 17 ألفا من عناصر داعش منذ عام 2016، بينما بثت وكالة الأنباء التركية الرسمية /الأناضول/ تقريرا بتاريخ 29 أكتوبر 2019 أشارت فيه إلى أن عدد من ألقت تركيا القبض عليهم من الدواعش هو 13 ألفا و696 عنصرا منذ عام 2016 وهو أقل بأكثر من 3 آلاف عنصر عما أعلنه أردوغان.

وذكر تقرير المركز الأوروبي لمكافحة التطرف أن نسبة لا تتعدى 10% من منتسبى داعش الموجودين فى تركيا هم بالفعل “سجناء حقيقيين” ربما لقيامهم بارتكاب أعمال تخريبية ضد تركيا سواء فى داخلها أو في مناطق توسعها فى سوريا، وأوضح التقرير أن أردوغان قد بدأ فى الإفراج عن سجناء داعش منذ مطلع العام الجارى فى عملية اتسمت بالسرية والتدرج وأن الإفراج شمل داعشيين صدرت بحقهم أحكام بالسجن من محاكم تركية وأن عدد منتسبى داعش ممن قرر أردوغان إطلاق سراحهم هذا العام بلغ 1163 داعشا حتى 24 أكتوبر الماضي.

وفى أواخر العام 2018 أفرجت تركيا عن 1354 من مقاتلى داعش من أصل 5500 داعشى اعترف الرئيس التركى فى 10 أكتوبر الماضى بوجودهم فى معتقلات تركية نصفهم من غير العرب وأنه ينوى ترحيلهم إلى دولهم، وهو ما يناقض ما كان قد أعلنه بن على يلدريم نائب أردوغان خلال مشاركته فى فبراير 2018 بمؤتمر ميونيخ للأمن أن تركيا تعتقل 10 آلاف من منتسبي داعش في سجونها حاليا.

ورصد التقرير الأوروبي تصريح أردوغان نفسه فى 6 نوفمبر 2018 أمام برلمانه بأن عدد الدواعش “السجناء” فى تركيا هو 2000 داعشى فقط يناقض ما صرح به نائبه بن على يلدريم، وأكد التقرير أن الفارق العددى ما بين 10 آلاف حسبما أعلن يلدريم و2000 حسبما أعلن أردوغان يكشف عن أن ما لا يقل عن 8 آلاف من العناصر الإرهابية الداعشية قد صاروا طلقاء وقد عبأهم نظام أردوغان للقيام بمهمة جديدة وهو ما لم ينتبه إليه المجتمع الدولى فى حينه .

وأوضح التقرير أن إفراج أردوغان عنهم لا يعنى أنهم “ليسوا تحت قبضة الدولة التركية” حيث أن هذا العدد سيكون هو القوة الضاربة “الداعشية” الجديدة التى سيتم الدفع بها إلى الساحة الليبية فى مهمة جديدة.

وتفادى أردوغان – خلال لقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض يوم 13 نوفمبر 2019 – الكشف عن العدد الحقيقي لمنتسبي داعش الموجودين في “سجون تركيا”، كما أصدر أردوغان قرارًا في الأول من يناير الماضي يسمح للاستخبارات التركية بمبادلة “عناصر داعش” في أي وقت وفي أي تسويات لتبادل الأسرى الأتراك أو مقابل الحصول على معلومات مهمة دونما الحصول على إذن مسبق من البرلمان التركى الذى كان يحظر على الاستخبارات القيام بذلك.

وفي داخل تركيا.. بدا بوضوح تساهل القضاء التركي مع المتهمين المنتسبين لداعش ممن يتورطون في أعمال إجرامية ؛ فبتاريخ 21 من الشهر الجاري قام النائب العام التركي بإخلاء سبيل عنصرين خطيرين تبين انتماؤهما لداعش وألقت الشرطة التركية القبض عليهما وبحوزتهما سيارة مسروقة مركب عليها لوحات أرقام زائفة وعثر بحوزتهما كذلك على جهاز إلكتروني متطور للتشويش الإشاري على الاتصالات وتمت واقعة الضبط بتاريخ 3 ديسمبر الجاري.

وتبين أن المخلى سبيلهما هما من أخطر المطلوبين من عناصر داعش العملياتية فى سوريا أحدهما يدعى /محمد – ب/ ويبلغ من العمر 37 عاما والآخر يدعى /صلاح الدين – د/ ويبلغ من العمر 47 عاما، وقال مراقبون بالمركز الأوروبى لمكافحة التطرف والعنف إن سلطات الادعاء العام التركية باتت تأتمر بأمر أردوغان وتتساهل مع العناصر الداعشية وهو ما تكشف مؤخرا فى وقائع أخرى مشابهة كان من أبرزها إخلاء النيابة التركية فى 29 أكتوبر 2019 وبتعليمات من أردوغان سبيل عناصر من داعش ضبطتها المباحث التركية فى اسطنبول وهى تحضر لتنفيذ هجوم بسيارة مفخخة ضد أحد الأهداف الأجنبية فى تركيا انتقاما لمقتل أبوبكر البغدادى زعيم داعش.

ومعظم وقائع سرقة السيارات فى تركيا منذ العام 2014 تقوم عناصر داعشية بارتكابها وتهريبها إلى سوريا والعراق واستخدامها فى تنفيذ العمليات بالسيارات المفخخة التي أودت بحياة ما لايقل عن 200 قتيل منذ عام 2014 وطالت مدينة غازي عنتاب التركية الواقعة على مقربة من الحدود السورية فى الأول من مايو 2016 وراح ضحيتها 18 قتيلا.

وفي الفترة من الأول من يناير وحتى نهاية نوفمبر الماضيين تم تقديم 843 من عناصر متعاونة مع داعش إلى القضاء التركى فى تهم تتعلق بسرقة 422 سيارة دفع رباعي من التي تستخدمها داعش في عملياتها في سوريا والعراق وتم إيداع 95 متورطا فقط فى السجن وغالبيتهم لصوص أتراك، فيما تم إخلاء سبيل مشغليهم من داعش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق