اخبار مميزهفيديوليبيا

“المرصد السوري”: “مرتزقة أردوغان” في ليبيا مُعتادي الإجرام وارتكاب المجازر (فيديو)

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن تركيا بدأت عملية نقل الجهاديين غير السوريين إلى ليبيا في بداية أكتوبر الماضي، مشيرا إلى أن المخابرات التركية تقوم حاليا بتجنيد الإرهابيين السوريين وترغيهم بمبالغ مالية كبيرة للقتال في ليبيا تحت مسمى مؤسسات أمنية تركية تقاتل إلى جانب قوات حكومة الوفاق.

وأكد “عبد الرحمن”، خلال تصريحات تلفزيونية، أن مجموعات استطلاع تقدر بنحو 80 مقاتل سوري وصلت إلى ليبيا عبر الأراضي التركية الأسبوع الماضي، للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق في معاركها مع الجيش الليبي، مضيفا:”وهناك ما بين 400 إلى 500 مقاتل باتوا داخل الأراضي التركية في طريقهم إلى ليبيا والتركيز في تلك المجموعات على المكون “التركماني” ممن يتحدثون العربية بطلاقة”، مشيرا إلى أن تركيا عرضت عليهم رواتب كبيرة تصل لنحو 2000 دولار أمريكي شهريا.

 

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن غالبية الجهاديين الذين سيتم إرسالهم إلى ليبيا عبر الأراضي التركية من فصائل موالية لتركيا من “السلطان مراد” و”المعتصم” بالإضافة لفصائل أخرى من مكونات “الجيش الوطني”، متابعا:”ونتحدى جماعة الجيش الوطني أن ينفوا هذه المعلومات، نواجههم بالأرقام وعددهم والمكاتب التي تستقطبهم”.

وواصل: “لدينا التقارير والوثائق عن زج هؤلاء كمرتزقة داخل الأراضي الليبية وهم عندما تشكلوا للدفاع عن الديمقراطية في سورية وقتال النظام السوري وليس ليكونوا مرتزقة بأيدي تركيا التي استخدمتهم في عملية “نبع السلام” واحتلال مناطق في عفرين شمال شرق سوريا”.

واستكمل: “هم من ارتكبوا جرائم ومجازر في سوريا تنفيذا لأوامر تركيا. فرقة السلطان مراد بينهم بعض الإسلاميين ولكن متقلبين بحسب الراتب ولكن هناك المئات من الجهاديين وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ومجموعات ما تعرف بـ”أبناء الشام” وهم من جنسيات شمال إفريقيا العربية، هم يتحدثون أنهم إسلاميون ولكن عندما تكون مصلحتهم في بقعة ما تراهم أشد علمانية من الآخرين وابتعادا عن الدين هم جماعات تابعة لتركيا ليس لديها قرار مستقل تتنقل من منطقة إلى أخرى تحت جناح المخابرات والحكومة التركية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق