ليبيا

تحذير إيطالي شديد اللهجة من أي تدخل عسكري في ليبيا

أعربت وزارة الخارجية الإيطالية، عن رفضها أي تدخلات عسكرية في الأزمة الليبية، واصفة الوضع على أرض الواقع هناك بأنه مقلق للغاية.

وقالت مارينا سيريني، نائبة وزير الخارجية الإيطالي، إن هناك حاجة ماسّة لوقف تدخل الجهات الخارجية في الأزمة الليبية، والتي تعيش حربًا ميدانية منذ أبريل الماضي، مشيرة إلى أن ليبيا هي الملف الخارجي الرئيسي بالنسبة لبلادها.

وشدّدت سيريني، في تصريحات نقلتها وكالة “آكي” الإيطالية الناطقة بالعربية، في وقت مبكر من صباح السبت، على أن إيطاليا هي “الدولة الأكثر اهتمامًا بوقف مزيد من زعزعة الاستقرار وتدهور الوضع الأمني في ليبيا”.

وأضافت سيريني: “الاتصالات التي أجراها في الأيام الأخيرة وزير خارجيتنا لويجي دي مايو ورئيس الوزراء جوزيبي كونتي مع قادة أكثر البلدان المعنية بالشأن الليبي، تؤكد الحاجة الملحة لالتزام المجتمع الدولي بأسره للتوصل إلى وقف إطلاق النار، ومنع الجهات الفاعلة خارج ليبيا من التدخلات، أيضًا تلك ذات الطبيعة العسكرية، والتي بالتأكيد لن تدعم الاستقرار هناك”.

وفي السياق، وجّهت نائبة وزير الخارجية الإيطالي تحذيرًا شديدًا من أي تصعيد عسكري جديد في ليبيا وبالأخص قرب العاصمة طرابلس (غرب)، مؤكدة أن “الليبيين وخاصة المدنيين سيكونون أول الضحايا”.

وجدّدت نائبة وزير الخارجية الإيطالي التأكيد على أن المسار الرئيسي لإدارة الأزمة الليبية هو “المسار السياسي” تحت مظلة الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق