اخبار مميزهليبيا

المرصد السوري: «أردوغان» لم يكتف بالمرتزقة الأجانب و يُجند السوريين للجهاد في ليبيا

قال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن المجموعات الجهادية من تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين التي ترعاهما تركيا على الأراضي السورية بدأت خط العودة إلى الأراضي الليبية في شهر أكتوبر الماضي.

وأضاف عبد الرحمن، في تصريحات إعلامية: “هناك بعض عناصر من تنظيم “داعش” والمقاتلين من جنسيات عربية دخلوا إلى ليبيا بعد نقلهم من سوريا عبر الأراضي التركية، مشيرا إلى أن الحكومة التركية لم تكتف بالمقاتلين غير السوريين بل على العكس تحاول الآن تجنيد السوريين من مجموعات ما يعرف بـ”الجيش الوطني”، وبالفعل بات بعضهم يقاتل ضمن مناطق سيطرة حكومة “الوفاق” الليبية.

وتابع مدير المرصد السوري لحقوق الإنسالن: “بعض مقاتلي “الجيش الوطني” رفض الأوامر التركية والانصياع للرغبات التركية وهم يحاولون الفرار باتجاه مدينة إدلب السورية”، مستكملا: ” كل مقاتل يذهب للقتال في ليبيا مع القوات التركية ما هو إلا مرتزق وبالمقابل هناك إغراءات مالية ورواتب تصل إلى 1000 دولار أمريكي شهريا”.

وواصل: “ولكن ما فائدة هذه الإغراءات إن كان ذاهباً إلى التهلكة بقدميه، عبدالحكيم بلحاج أدخل الجهاديين إلى سوريا واليوم “أردوغان” يعيد المقاتلين إلى ليبيا ولكن هذه المرة سوريين يجز برؤوسهم بعد أن سلم مناطقهم إلى النظام وروسيا، وهناك مكاتب لتسجيل أسماء مقاتلين تحت عباءة الجيش الوطني للقتال في ليبيا بجانب حكومة الوفاق، ولا نعلم ماهي صفاتهم هناك إن كانوا قوات أمنية أو غير ذلك”.

واستطرد: “”أردوغان” يبحث عن نصر بعد فشله في سوريا وحتى في المناطق ذات الغالبية الكردية”، مختتما: “قبل أيام كنت في إحدى الدول الأوروبية وقالوا إن “أردوغان” وصل إلى أوج جبروته وسيبدأ مرحلة الانهيار قريبا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق