ليبيا

الجامعة العربية ترفض التدخل الخارجي في ليبيا وتدعو لخفض التصعيد

«أبو الغيط»: التدخلات لن تفضي سوى لإطالة أمد الصراع وزیادة معاناة الشعب

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، جميع الأطراف الليبية إلى خفض التصعيد، مؤكدا ضرورة العودة إلى مسار الحل السياسي للأزمة الراهنة.

وأعرب “أبو الغيط” في بيان، الخميس، عن انزعاجه مما وصفها بحالة التصعید الخطیر التي تشھدھا الساحة اللیبیة حالیًا، والتي من شأنھا أن تساھم في إذكاء الأوضاع العسكریة والأمنیة على الأرض، وخاصة حول العاصمة طرابلس، وتعقید الجھود العربیة والدولیة الرامیة إلى التوصل إلى تسویة سیاسیة متكاملة للأزمة اللیبیة.

وشدد بيان الأمانة العامة للجامعة، على ضرورة الانخراط بحسن نیة في الجھود التي یرعاھا المبعوث الأممي غسان سلامة، لوضع حد للعملیات العسكریة القائمة، والتوصل إلى ترتیبات متفق علیھا لوقف إطلاق النار واستئناف المسار السیاسي الذي یفضي إلى توحید المؤسسات اللیبیة وإزالة التھدید الذي تمثله الحركات الإرهابية المسلحة التي تعمل خارج سلطة الدولة، وتمھید الأرضیة السیاسیة والقانونیة والدستوریة لتنظیم الانتخابات التي یتطلع إلیھا الشعب اللیبي.

وأعاد أبو الغیط التأكید على رفض جامعة الدول العربیة لكافة أشكال التدخلات الخارجیة في الشئون الداخلیة لھذا البلد العربي المھم، معتبرًا أن مثل ھذه التدخلات لن تفضي سوى إلى إطالة أمد الصراع، وزیادة معاناة الشعب اللیبي، وتعقید الجھود الدبلوماسیة المبذولة للتوصل إلى حل سلمي للأزمة، والذي یجب أن یكون لیبیا خالصاً وتحت رعایة الأمم المتحدة.

كما جدد أبو الغیط التزام الجامعة العربیة بمواصلة جھودھا وفق قرارات مجلس الجامعة، في سبیل تسویة ذلك عبر استكمال وإنجاح عملیة برلین التي تشارك فیھا الجامعة، وكذا توحید صفوف المجتمع الدولي لمرافقة الأطراف اللیبیة في ھذه المسیرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق