عربي

بعد ترشيح السهيل.. محتجو العراق يصعدون وتيرة الاحتجاجات

قطع محتجون عراقيون، اليوم الاثنين، خمسة جسور وشوارع رئيسية في محافظة ذي قار، كما صعّد متظاهرون في محافظات الوسط والجنوب، وتيرة الاحتجاجات رفضا لترشيح قصي السهيل لرئاسة الحكومة.

من جانبهم قام المحتجون في البصرة، بقطع بعض الطرق الرئيسية مثل طريق خور الزبير باتجاه أم قصر، أما في محافظة المثنى فتصاعدت أعمدة الدخان من جراء قطع الطرق بالإطارات المشتعلة احتجاجا على تصرفات الكتل السياسية.

وهدد الغاضبون في ساحات الاحتجاج المختلفة بالمزيد من التصعيد في حال أصرت الكتل السياسية على تمرير مرشحها.

وفي سياق آخر، كشفت مصادر مقربة من رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، أن الرئيس أبلغ الكتل السياسية أنه يفضل أن يقدم استقالته على أن يكلف شخصا لرئاسة الوزراء دون انسجام مع مطالب الشارع.

ويأتي هذا الموقف بعدما رفض صالح الضغوط التي مورست عليه لتكليف مرشح كتلة البناء قصي السهيل المدعوم من إيران رغم نهاية المهلة الدستورية.

وأرسلت 5 كتل نيابية في البرلمان العراقي، مساء الأحد، لرئاسة الجمهورية كتابا رسميا يسمي السهيل رئيسا للحكومة الجديدة، فيما خرجت بالتزامن تظاهرات منددة بترشيح الأخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق