اخبار مميزهليبيا

المريمي: صالح عرض على الأعيان فحوى جولاته الدولية الرامية لسحب الاعتراف بالوفاق

التقى رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح عددا من أعيان ومشايخ ليبيا.

وقال المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب، فتحي عبدالكريم المريمي، في تصريح خاص لـ” المسار”، إن المجتمعين أكدوا دعمهم لتحركات رئيس مجلس النواب الدولية الرامية إلى سحب الاعتراف بحكومة الوفاق والمجلس الرئاسي “غير الدستوري ” وكذلك رفض مذكرة التفاهم  التي أبرمت ما بين أروغان والسراج لأنها تمس السيادة الليبية  والاتصال بكل دول العالم والمنظمات الدولية لتوضيح الواقع والأزمة في ليبيا  ودعم الجيش الليبي بقيادة المشير خليفه حفتر.

وأوضح المريمي، أن صالح أوضح للاعيان والمشائخ، ما دار في اجتماعاته مع ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبدالعزيز ووزير الخارجية، ورئيس مجلس الشورى بالمملكة وكذلك مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، ورئيس البرلمان اليوناني ووزير الخارجية باليونان، ورئيس البرلمان العربي بالعاصمة المصرية القاهرة

كما أطلعهم على المراسلات والخطابات التي بعثها إلى الأمين العام للأمم المتحدة والمنظمات الدولية وذلك من اجل رفض مذكرة التفاهم التي أبرمت ما بين اردوغان والسراج

وتناول اللقاء أخر المستجدات السياسية ومؤتمر برلين حول ليبيا.

وتلى الأعيان والمشايخ بيان تضمن العديد من النقاط والموضوعات منها دعم تحركات صالح في سحب الاعتراف من حكومة الصخيرات “غير الدستورية” ورفض مذكرة التفاهم المبرمة مابين الحكومة التركية وحكومة “الصخيرات”

وثمن الأعيان على دور كل الدول الشقيقة والصديقة على دعمها اللامحدود للشعب الليبي ورفض الاتفاقية المبرمة بين تركيا وحكومة “الصخيرات غير الدستورية” وكذلك الدعم الكامل والمطلق لكل المخرجات الديمقراطية والمتمثلة في مجلس النواب برئاسة المستشار عقيلة لرئيس مجلس النواب وكل الأجسام المنبثقة عنه قانونا

كما اكدوا على وحدة التراب الليبي ورفض أي مساعي لتقسيمه ودعمهم للجيش الليبي بقيادة المشير، خليفه حفتر، الذي يفوضونه من أجل تخليص البلاد من الإرهاب والإرهابين والفوضى وإعادة الأمن والاستقرار في كافة ربوع ليبيا كما رفضوا في بيانهم كل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي أبرمتها حكومة “الصخيرات غير دستورية” وأخرها مذكرة التفاهم مع تركيا المرفوضة شكلا وموضوعا  كما يؤكدون على الثوابت التى وردت في خطاب رئيس مجلس النواب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق