اخبار مميزهليبيا

الهلال الأحمر يناشد سلامة بفتح تحقيق في أحداث طرابلس

ناشد نائب رئيس جمعية الهلال الأحمر الليبي عبد المجيد سالم، رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا غسان سلامة، بالسعي بكل ما للبعثة من نفوذ ودعم للعمل على إيقاف العدوان المتكرر على المدنيين في طرابلس وفتح تحقيقات خاصة بكل الأعمال التخريبية والغير إنسانية التي ترتقي إلى جرائم حرب وتتجاوز الاتفاقيات الدولية.

وأوضح سالم في خطاب وجهه لسلامة وحصلت المرصد على نسخة منه، أن الجمعية تسعى إلى تقديم المساعدة الإنسانية اللازمة للمدنيين بحيادية كاملة، كما أنها تلتزم بالأهداف والمبادئ الانسانية وتعمل بكل جهد لحماية المدنيين، وتدعوهم لدعم الاستقرار في ليبيا من خلال التعاون معهم في نقل الحقيقة بحياد.

وتضمن الخطاب تقرير لجنة الطوارئ بالهلال الأحمر فرع مصراته الذي يوضح استجابة فرق الطوارئ للقصف الذي طال المدينة في 18 نوفمبر الماضي.

وأوضح التقرير أن فرق الطوارئ في مصراته نبهت السكان المحاورين لموقع الانفجار بالابتعاد عن مكان الخطر، كما تمت مرافقة بعض العائلات القاطنة في محيط الانفجار ونقلهم لمكان آمن، وإخلاء عائلات أخرى كانت عاقلة في مكان قريب من الانفجار.

وأشار التقرير إلى تسجيل 3 أطفال مفقودين من حاملي الجنسية المصرية، وبعد البحث تم العثور عليهم ونقلهم إلى مستشفى الحكمة بعد إصابتهم بإصابات خفيفة.

ولفت التقرير إلى إخلاء 19 حالة من المرضى الموجودين في مستشفى الصفوة القريبة من موقع الانفجار، ونوه التقرير إلى نقل هذه الحالات إلى مركز مصراته الطبي ومستشفى الحكمة التخصصي.

وبين التقرير أنه تم تقديم المساعدة والدعم النفسي أثناء استقبال الحالات المصابة والمنقولة إلى مركز مصراته الطبي والذين كان عددهم 13 مصاب جلهم إصابات طفيفة بالإضافة إلى الدعم والتعامل مع أكثر من 40 حالة مصابة بالهلع والصدمة مباشرة بعد وصولها إلى مركز مصراته الطبي.

وقال التقرير إن الحادث كان بسبب تعرض المبنى الإداري التابع لمركز صيانة شركة الداوو سابقا والواقع جنوب وسط المدينة بمنطقة الرويسات الآهلة بالسكان والمراكز الحيوية لقصف جوي مما أدى إلى حدوث انفجارات قوية متتابعة وصلت إلى داخل وعلى المنازل القريبة من موقع الانفجار مما أدى إلى حدوث أضرار جسيمة فيها مع إصابات طفيفة لبعض المواطنين القريبين من الموقع، كما طالت هذه الانفجارات إلى إحداد أضرار ببعض المرافق والمحال التجارية والمنشآت الصناعية الخاصة والعامة وبعض المرافق الصحية المجاورة للموقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق