اخبار مميزهليبيا

رئيس تحرير صحيفة مصرية: «الحويج» طمأننا على مستقبل ليبيا

ثمن الكاتب الصحفي وجدي زين الدين رئيس تحرير جريدة الوفد الحزبية المصرية الشهيرة، جهود الدكتور عبدالهادى الحويج وزير الخارجية بالحكومة المؤقتة في توضيح صورة الوضع الليبي خلال لقاءته بالإعلاميين والصحفيين في العاصمة القاهرة، قائلا: «إنه بعث فى القلوب الاطمئنان على مجريات الأمور فى الشقيقة ليبيا».

وأضاف «زين الدين»، في مقال له نشرته صحيفة الوفد الحزبية العريقة الذي يترأس تحريرها، «الحقيقة أن اللقاء الذى تم مع وزير الخارجية، يبشر بالخير على مستقبل ليبيا خلال المرحلة القادمة، بعد أن نجحت القوات المسلحة الليبية نجحت تحت قيادة المشير خليفة حفتر فى تحرير الأراضى الليبية من أيدى الميليشيات الإرهابية المسلحة، وبقيت معركة كبرى بشأن طرابلس حتى تعود الأراضى الليبية تحت سيطرة الدولة الوطنية»، حسب قوله.

ولفت “زين الدين” إلى أنه اطمئن على الدولة الليبية من خلال زيارة الوزير للقاهرة لبحث عودة المهجرين الليبيين، عبر البرنامج الوطنى الليبى لعودة المهجرين من ديارهم والذين يتواجدون فى مصر وألمانيا وتونس والجزائر، والمعروف أن هؤلاء المهجرين غادروا ليبيا خلال عام 2011 و5 يوليو 2017، بسبب فوضى عارمة داخل الأراضى الليبية.

وأكد أنه الوقت الحالي بدأت الدولة الليبية تسترد عافيتها وتخوض معارك ضارية ضد الإرهاب وتحرير الأراضى الليبية من براثن هؤلاء المجرمين، ونجحت الدولة الليبية فى تحرير معظم الأرض، وتتبقى المعركة الكبرى لتحرير طرابلس، على حد قوله.

وأوضح أن «الحويج» خلال الأيام الماضية فى أولى محطاته من القاهرة، عرض على الليبيين المقيمين في مصر العودة وقدم لهم حرية الاختيار، لافتا إلى أن الحكومة الليبية قد أعدت فى برنامج عودة المهجرين، تقديم إيجار مسكن لمدة عام وبدل سكن ومنحة شهرية تكفيه العيش وأسرته، ومن توقفت مرتباتهم فله الحرية فى العودة إلى العمل وحصوله على جميع مستحقاته، أو صرف معاش الضمان الاجتماعى.

وأضاف رئيس تحرير «الوفد» أن الوزير الليبي حكى مآسى تعرض لها المهجرون على أيدى الجماعات الإرهابية، وأن قرار عودة المهجرين يؤكد بما لا يدع أدنى مجال للشك أن ليبيا بدأت تسترد عافيتها وخاصة أن الجيش الليبى يفرض سيطرته كاملة على الأراضى المحررة من أيدى الميليشيات الإرهابية، حسبما وصف.

ونقل عن «الحويج» تأكيده أن هناك حوارًا يجرى بين جميع الفصائل الليبية باستثناء الإرهابيين، وأن صندوق الانتخابات سيكون هو السيد على الجميع، وأن ما يختاره الليبيون سيتم الالتزام به. مع حظر حمل السلاح أو تسييس دور العبادة.

وواصل أن وزير المؤقتة أشاد بدور مصر فى مساندة تأسيس ليبيا الجديدة الخالية من الميليشيات والإرهاب، حيث كانت المفاجأة عندما أعلن الوزير الحويج أن هناك أكثر من 21 مليون قطعة سلاح، يتم الآن جمعها، بعدما انتشرت هذه الظاهرة خلال الفوضى العارمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق