اخبار مميزهالمرصدليبيا

«المسماري»: شباب طرابلس إنساق وراء إعلام مضلل بأموال «الرئاسي»

كتب: عادل جمال الدين

قال الناطق الرسمي باسم الجيش، اللواء أحمد المسماري، إن ليبيا تحتاج إلى مجهودات عسكرية وأمنية لفرض الأمن والقانون وهيبة الدولة وبعد ذلك سنتيح مناخ مناسب لنجاح اي استحقاق ديمقراطي أو دستوري.

وأوضح “المسماري”،ـ خلال مؤتمر صحفي، مساء أمس الأربعاء، أن في طرابلس تنظيمات إرهابية متطرفة مدرجة في لائحة العقوبات بمجلس الأمن وهناك ميليشيات إجرامية قادتها مدرجين في لائحة العقوبات أيضًا تقاتل باسم الجهوية أو بعدة أسماء أخرى وبالتالي المشهد أصبح سئ.

وأكد أنه بناءًا على التجارب السابقة قرر الجيش منذ 2014 بقيادة عملية الكرامة أن يتم تحييد التنظيمات الإرهابية المتطرفة والقضاء عليه تمامًا ومعالجة مشكلة الميليشيات الإجرامية كل من ارتكب جريمة وكل من أرتكب اي اعتداء على حرية مواطن على أملاك الدولة فهناك قانون رادع يستطيع أن يفصل في هذه القضايا.

وتابع: ” هناك شباب إنساقوا في هذه العملية بالضغط الإعلامي الكبير المضلل برعاية الأموال الفاسدة التى تضخ من المجلس الرئاسي وهؤلاء لهم نظرة أخرى وخطة أخرى عند القيادة العامة”.

وأضاف المسماري، أن الجيش طلب من المجتمع الدولي والأمم المتحدة خاصة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ومن كل من له حق التدخل في الشأن الليبي أن يضعوا توصيف لهذه المليشيات الإرهابية –بحسب وصفه حقيقي يستطيع من خلاله التفريق بينهم وبين التنظيمات الأخرى.

وأكد الناطق باسم الجيش، أن عملية القوات المسلحة ليست من أجل القتل أو فرض إراده معينة ولكن هي من أجل السلام ومن أجل ليبيا والمواطن الليبي ومن أجل أيضا الأمن والسلم الدولي.

وأكمل: “وعليه اليوم نذكر مجلس الأمن بالتحديث الذي قام به عام 2014 وبالتحديد يوم 19  نوفمبر قام بإدراج كيانات لها ارتباط بتنظيم القاعدة الإرهابي في قائمة العقوبات وهذه التنظيمات هي مجلس شورى ثوار درنة وومجلس شورى ثوار بنغازي وقبل إطلاق هذه الأسماء على هذه التنظيمات كانوا يسموا أنصار الشريعة وهذا الأسم تم اختياره لهم حتى يخرجوا من تصنيف تنظيم القاعدة الإرهابي في مجلس الأمن”.

وأوضح المسماري، أن القوات المسلحة تستخدم الطيران العمودي بشكل مكثف لدعم العمليات العسكرية في طرابلس، مؤكدًا أن الأيام المقبلة ستشهد استخدام عمليات أوسع للطيران العمودي في طرابلس.

وأوضح أن هناك هبوط لطائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية في مطار معيتيقة بعد إقلاعها من مطار مصراتة، والتحقق لازال جاريًا لمعرفة مهمة الطائرة وأسباب هبوطها في معيتيقة.

وبخصوص الظائرة الايطالية، أوضح أن القوات المسلحة أسقطت طائرة عسكرية فوق ترهونة بواسطة صاروخ أرض-جوـ مؤكدًا أن الجيش في انتظار توضيح ثابت من إيطاليا عن أسباب تحليق هذه الطائرة فوق الأراضي الليبية وفي منطقة حظر جوي.

وأكد أن الطائرة الإيطالية كانت تحلق في سماء ترهونة التي تعتبر نقطة مهمة للقوات المسلحة، متابعًا: “كنّا قد كررنا أكثر من مرة أن المنطقة الممتدة من سرت وحتى زوارة هي منطقة عمليات عسكرية في الجو والبحر والأرض”.

وأضاف الناطق باسم الجيش، أن تحليق طائرة عسكرية أجنبية فوق ترهونة هو خرق جوي لسيادة ليبيا.

وأكد أن القوات المسلحة استطاعت القضاء على التنظيمات الإرهابية في بنغازي و درنة وغيرها من المناطق، موضحًا أن بقايا التنظيمات الإرهابية مثل “شوري بنغازي ودرنة” تقاتل الآن في طرابلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق