اخبار مميزهليبيا

وزير الخارجية بالمؤقتة لـ” المسار”: نحارب للوصول لصندوق الانتخابات بدلا من الذخيرة

حوار خاص حنان منير

مع دخول معركة طرابلس شهرها الثامن تبرز العديد من التساؤلات حول أسباب تأخر حسم المعركة وموقف المجتمع الدولي ودور البعثة الأممية في المشهد الليبي عموما…للإجابة على هذه التساؤلات التقينا وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المؤقتة المهدي الحويج

بداية حدثنا عن موقف المجتمع الدولي من ما يحدث في طرابلس؟

المجتمع الدولي منقسم حول القضية الليبية، وأغلب الدول الآن تفهمت أن ما يحدث في ليبيا حرب على الإرهاب والدليل على ذلك أن مجلس الأمن اجتمع 7 مرات دون أن يدين ما يحدث في طرابلس ما يدل على أن الجيش الليبي على الخطى الصحيحة.

ماذا عن معركة الجيش الليبي في طرابلس؟

معركة الجيش في طرابلس هي معركة كسر عظام واستعادة دولة، والجيش يحارب الإرهاب نيابة عن العالم، وسيحرر طرابلس عاجلا ليس آجلا والليبيين يعولون على الجيش في تحرير طرابلس من الإرهاب ومن ثم الذهاب إلى تشكيل حكومة واحدة وطنية وانتخابات برلمانية ورئاسية وصندوق الانتخابات بدلا من صندوق الذخيرة وبهذا الشكل نبني دولة المؤسسات وتنتهي إهانة المواطن الليبي التي يتعرض لها في الداخل والخارج

لماذا تأخر حسم المعركة في طرابلس؟

نعم معركة طرابلس تأخرت رغم أن الجيش بإمكانه تحرير العاصمة في 48 ساعة ولكن ستكون العاصمة بحر من دماء الأبرياء الذين تستخدمهم المليشيات في طرابلس كدروع بشرية وتدمر البنية التحتية.

نحن دعاة سلام ولسنا دعاة حرب وهذه المعركة النهائية وبعدها إعمار ليبيا

إلى أي مدى تغير موقف المجتمع الدولي من الحكومة المؤقتة بعد التقدمات التي أحرزها الجيش في طرابلس؟

التغير واضح جدا معظم الدول أصبح لديها الوعي الكامل بأن الجيش يحارب الإرهاب الذي يمكن أن يتمدد لكل الدول المجاورة.

ما أهداف المعركة الدائرة الآن في طرابلس؟

استعادة الدولة الليبية من الانتهاكات الخارجية والمليشيات التي عاثت في الأرض فسادا ولكن بعض الدول الأجنبية مستفيدة من حالة عدم استقرار الدولة والفوضى الموجودة في ليبيا ولكن جاءها الجيش الليبي وانتهى عصر وجود أذرعها في بلادنا بعد أن قطعها الجيش

 

ما أبرز الدول الداعمة للحكومة المؤقتة ولماذا؟

بالطبع معظم الدول تدعمنا وعلى رأسها مصر الداعم الأساسي لحل الأزمة الليبية

وأينما وجدت اجتماعات لحل الأزمة الليبية وجد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في اليابان في الصين في سوتشي لا يترك الملف الليبي وهذا وعي سياسي كبير منه لان دفاع ليبيا ومصر مشترك وأمننا واحد

ما الدول التي تدعم الإرهاب في ليبيا؟

لا يخفى على أحد أن قطر وتركيا الداعمان الأساسيان للإرهاب في ليبيا ليخدما مصالحهما في البلاد وتحقيق أوهام أردوغان في الدولة العثمانية وضم ليبيا لبيت المال.

ولتأخير استعادة الأصول والأموال المهربة، حيث إن الثروة الليبية المنهوبة تقدر بمليارات الدولارات في البنوك الخارجية، ويجرى رصدها بدقة من قبل الجهات المعنية ونحن نحارب العدوان التركي القطري السافر بكل قوة وقد حاول سفراء تركيا وقطر منع زيارتي إلى روسيا والاتحاد الأوروبي ولكن فشلوا وكانت زيارتي مثمرة ولابد من الإشارة إلى أن قطر هي أحد مخالب الصهيونية العالمية، فهي دولة تضم الإرهابيين من القاعدة وغيرها.

هل ترى أن البعثة الأممية تقوم بدورها في ليبيا؟

المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، يدير الأزمة ولا يحلها، وحل الأزمة لن يكون إلا بنزع السلاح من الميليشيات الإرهابية، لعدم تعطيل التنمية والإعمار.

ما موقف الحكومة المؤقتة من مؤتمر برلين؟

نحن مع اجتماع برلين إذا كانت الأطراف الليبية الأساسية حاضرة، وإذا لم يحدث ذلك سيكون مصيره مثل اتفاق الصخيرات الفشل

هل أزمة ليبيا أمنية أم سياسية؟

أزمة أمنية بامتياز بسبب فوضى المليشيات والخارجين عن القانون والارهاب والارهابيين وانتشار السلاح بعشوائية ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة يوجد 21 مليون قطعة سلاح خارج السيطرة.

وماذا عن أوضاع الجنوب؟

يعيش المواطن في استقرار كامل، في الجنوب بعد 40 شهرا من تحريره فالمدارس والمستشفيات والمحاكم والمطارات تعمل بشكل طبيعي ومنتظم، والأوضاع آمنة بنسبة 100% بفضل إرادة التحدي والحياة والأمل ويوميا يتم افتتاح الطرق والكباري والمدارس والمستشفيات والوحدات والمراكز الصحية

ماذا عن عودة النازحين والمهاجرين؟

ليبيا لكل الليبيين والحكومة المؤقتة أطلقت برنامجا لدعوة كافة الأسر الليبية للعودة إلى وطنهم مرة أخرى والحكومة لن تلزم المهاجرين الليبيين العائدين بأي شروط، ومن يريد العودة فأهلا به، وليبيا لكل الليبيين والسفارة ستتكفل بنقل كافة الليبيين وسداد أي غرامات عليهم وتأمين العلاج الطبي لأى مريض منهم قبل عودتهم إلى البلاد ، للعيش بين أهلهم وذويهم، وسيتم تفعيل قانون العفو العام على كل من لم تتلوث يده بالدماء لعائلة الراحل معمر القذافي وغيرها وسيتم صرف إيجار مسكن لمدة سنة لكل عائلة تعود ومرتب لمدة سنة وسنعمل على استرجاع المعاشات للمتقاعدين.

تكلمتم من قبل عن الفساد المالي في طرابلس.. فماذا أعددتم لتوثيق هذا الفساد ؟

تم رصد الثروة الليبية المنهوبة بدقة، والتي تقدر بمئات مليارات الدولارات في البنوك الخارجية، وكان هناك زيارة لدولة بلجيكا منذ فترة قريبة بخصوص هذا الشأن، لاسترداد أموال الشعب الليبي وسنحاكم كل من نهب الأموال الليبية وأعددنا لجنة وزارية تجمع الأدلة لتقديمها أمام المحاكم الدولية

هناك اتجاه لبعض السفراء والقنصليات للانشقاق عن المجلس الرئاسي حسبما صرح مستشار ترامب السابق وليد فارس.. ما رأيك؟

هذا الكلام صحيح والكثير من السفراء الليبيين يتواصلون معانا وأملهم تحرير طرابلس ولكن يخافون إعلان ذلك لأن أهلهم في طرابلس تحت يدي المليشيات المتحكمة في العاصمة ولكن نرتب للأمر في القريب العاجل سنعلن عن أشياء مهمة وسيكون لجريدة المسار السبق في نشرها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق